ما تأثير الألعاب الإلكترونية على الطفل

كاتب مُشارك: براءه زينو
عدد الزيارات 80
ما تأثير الألعاب الإلكترونية على الطفل

يلجأ العديد من الأطفال إلى الألعاب الإلكترونية في أوقات فراغهم، في ظل تطور التكنولوجيا وانتشار أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية بالإضافة إلى شبكات الإنترنت. وانشغال الأهالي عنهم. لذلك قمنا بتخصيص مقالنا التالي لنتحدث فيه عن تأثير الألعاب الإلكترونية على الأطفال، فمنها قد يكون لها ناحية إيجابية في تنمية العقل كألعاب الذكاء. إلا أنه يوجد العديد من الألعاب الإلكترونية تؤثر سلبًا على صحة الأطفال. وأيضًا على الناحية الجسدية والتي سنوضحها لاحقًا.

فالأطفال تنظر للألعاب الإلكترونية بأنها أداة ترفيه في أوقات فراغهم. والسبب في ذلك وسائل الجذب في هذه الألعاب كالتشويق والإثارة والمنافسة بين المشتركين. فيصبح هدفهم الوحيد هو تحقيق ما يطلب منهم في كل مرحلة والانتقال إلى المراحل التالية. حيث أن تصميم هذه الألعاب تعتمد على مؤثرات وألوان تجذب الأطفال.

ومن ناحية أخرى تجاهل الأهالي لخطورة هذه الألعاب، وفرحهم بتعامل الأطفال مع التكنولوجيا وتعلمهم مفردات باللغة الإنكليزية متناسين خطورة تواصل أطفالهم مع غرباء، قد يكونوا بعيدين كل البعد عن عاداتهم وثقافتهم وأفكارهم. مما يشكل خطر عليهم. وللألعاب الإلكترونية مجالات متعددة يمكن للأطفال اللعب بها ومنها: الألعاب الإلكترونية على أجهزة الموبايل، وعلى الكمبيوتر، وشبكة الإنترنت، بالإضافة إلى صالات الألعاب الإلكترونية العامة.

تأثير الألعاب الإلكترونية على الأطفال من حيث الصحة

  • أكدت الدراسات الطبية أن كثرة الجلوس أمام الموبايل وأجهزة الكمبيوتر لفترة طويلة يؤثر سلبًا على صحة العين، حيث تسبب الإجهاد للعينيين وتُصاب ببعض المشاكل منها قصر النظر.
  • تسبب الألعاب الإلكترونية السمنة للأطفال بسبب قلة الحركة الناتجة عن ممارسة هذه الألعاب.
  • الجلوس بوضعية خاطئة ولمدة طويلة تسبب مشاكل صحية في العمود الفقري وآلام الرقبة والكتفين ومفاصل اليدين عند الأطفال.
  • كما أنها تسبب ضعف التركيز والانتباه عند الأطفال، وهذا يؤثر على تحصيلهم الدراسي.
  • كثرة الألعاب الإلكترونية تسبب الصداع النصفي للأطفال.
  • تجعل الأطفال في حالة توتر، لأنها تزيد من نبضات القلب وضغط الدم. وخاصةً ألعاب الحركة التي ترفع من التحفيز البصري وتضع الدماغ في حالة توتر.
  • تجعل هذه الألعاب الطفل يفقد الإدراك بالواقع المحيط به بسبب وسائل الجذب التي تحتويها كالإثارة والتشويق.

 

تأثير الألعاب الإلكترونية على الأطفال من حيث سلوكهم وصحتهم النفسية

    • لعب الطفل بالألعاب الإلكترونية ولفترات طويلة يسبب الانطواء نتيجة قلة تفاعله مع المحيطين به.
    • عدم ممارسة الطفل نشاطات أخرى لزيادة مهارته يؤثر على إمكانياتهم في المستقبل.
    •   تسبب الألعاب الإلكترونية ضعف التحصيل العلمي والفشل الدراسي.
    • تؤدي الألعاب الإلكترونية إلى الإدمان، ويصبح من الصعب التوقف عن اللعب فيها مما يؤثر بشكل كبير على الصحة.
    • تسبب الألعاب الإلكترونية العصبية الزائدة والعنف للأطفال، بسبب انتشار الألعاب العنيفة والتي تؤدي إلى العدوانية لدى الأطفال.
    • كثرة اللعب بهذه الألعاب تسبب التوتر والقلق بشكل دائم عند الأطفال.

     

دور الأهل بالنسبة للعب أطفالهم بالألعاب الإلكترونية

  1. فالأهل يتحملون كامل المسؤولية عن تأثير هذه الألعاب وتحديدًا الأم. حيث يتوجب عليهم معرفة البرامج والتطبيقات على أجهزة أطفالهم، والألعاب التي يلعبون بها.

    حيث وجد الأهل أسهل وسيلة لإسكات أطفالهم هي إعطائهم الأجهزة الحديثة للتخلص من مطالب الأطفال وإسكاتهم عبر الألعاب الإلكترونية. حيث يعيشون عالم افتراضي منفصل عن الواقع المحيط ولفترات طويلة. مما يسبب الإدمان لهذه الألعاب دون اهتمام الأهل بتأثيرها الاجتماعي والنفسي والعقلي لأطفالهم.

     

توجيهات لتجنب المشاكل الناتجة عن الألعاب الإلكترونية

  1. قد يتساءل الأهل عن الطريقة المثلى للتعامل مع الألعاب الإلكترونية، لذلك سنقدم بعض التوجيهات وهي:

    • مشاركة الأهل لأطفالهم في اختيار الألعاب المناسبة لأعمار أطفالهم.
    • مراقبة الأهل بشكل دائم لأطفالهم، وذلك لأن فضول الأطفال يدفعهم إلى البحث عن الجديد، فينتقلون بسهولة إلى ألعاب قد لا تناسب أعمارهم.
    • عدم السماح للأطفال باللعب بالألعاب الإلكترونية في غرفهم. ليبقى الطفل أمام والديه، وحرصهم على فتح حوار معهم حول الألعاب.
    • يتوجب على الأهل تحديد وقت معين لأطفالهم ليلعبوا بهذه الألعاب. بحيث لا تتجاوز ساعتين يوميًا كحد أقصى وذلك بعد إنهاء واجباتهم المدرسية.
    •  إيجاد بدائل مسلية للأطفال لملء أوقات فراغهم، وبالتالي ينقسم يومهم بين المدرسة والهوايات الأخرى التي تناسبهم. مما يعطيهم الشعور بالنجاح والتميز. ومثال على ذلك الأنشطة الرياضية، أو قراءة كتب وقصص تناسب أعمارهم.
    • إذا أراد الأهل منع أطفالهم من الألعاب الإلكترونية، فإنه يتوجب عليهم شرح أضرار هذه الألعاب لأطفالهم وتأثيرها الجسدي والنفسي عليهم.

التأثير الإيجابي للألعاب الإلكترونية على الأطفال

  1. يوجد بعض الألعاب لها إيجابيات على الأطفال. ولكن بشرط أن يختار الأهل لأطفالهم الألعاب الصحيحة. ومثال على هذه الألعاب حل الألغاز وألعاب الاختيار المتعدد. ومن هذه الإيجابيات:

    • التواصل الاجتماعي: حيث تسمح باللعب مع الأصدقاء مما يعطي شعور بالسعادة.
    • دعم مهارات الكتابة والقراءة: حيث أثبتت الدراسات أن بعض الألعاب الإلكترونية قد تدعم مهارات الكتابة والقراءة والإبداع.
    • تنمية المهارات: والتي تعتبر من أهم الإيجابيات وهذه المهارات كالتالي:
        •  تساعد الأطفال على التواصل وزيادة الكفاءة وأيضًا الاستقلالية. والتي تنمي احترامهم لذاتهم.
        • تعطي مهارة في حل المشكلات واتباع التعليمات.
        • وطريقة اختيار القرارات بشكل حاسم.
        • قوة الملاحظة.
        • وبعض الألعاب قد تكون معقدة مما تعزز التحليل والتفكير العميق والتخطيط المسبق.

    وفي نهاية مقالنا نكون قد تعرفنا على تأثير الألعاب الإلكترونية على الأطفال من حيث أضرارها الجسدية والصحية والنفسية. بالإضافة إلى إيجابياتها. ودور الأهل المهم اتجاه أطفالهم في توجيههم، واختيار الألعاب المتناسبة مع أعمارهم. ولابد من تحديد أوقات معينة للعب الأطفال بها، فهي سلاح ذو حدين.