انسداد القنوات الدمعية عند الأطفال أسباب وعلاج

عدد الزيارات 89
انسداد القنوات الدمعية عند الأطفال أسباب وعلاج

انسداد القنوات الدمعية عند الأطفال أسباب وعلاج. يعاني الكثير من الأطفال بعد الولادة من مفرزات قيحية تخرج من العين. ومن دماع شديد. وهنا في أغلب الحالات تشخص بأنها انسداد القناة الدمعية، حيث أنه من بين كل 15 طفل تقريبًا يوجد طفل أصيب بتضيق أو بانسداد القناة الدمعية. حيث أن الدمع يفرز من الغدد الدمعية الواقعة تحت الجفن العلوي. ثم تصب الدموع في الزاوية الأنسية للعين، ومنها تسيل عبر القناة الدمعية إلى الجزء الخلفي من الأنف حيث يتوضع كيس الدمع. ولكن عند انسداد هذه القناة عند حديثي الولادة تتراكم الدموع في العين بسبب عدم تصريفها مما يؤدي إلى الالتهابات المتكررة في العين. وذلك كون الدمع المحبوس في العين يشكل بيئة خصبة لتكاثر الجراثيم.  عزيزي القارئ سنتحدث  في مقالنا هذا عبر موقع كيف  عن أسباب انسداد القنوات الدمعية. وعن طرق علاجها.

أسباب انسداد القناة الدمعية

إن هذا الانسداد يحدث في مختلف مراحل العمر من الولادة وحتى مراحل متقدمة من العمر فعند الولادة:

  • يكون سبب الانسداد خلقي إذ يولد الوليد وتكون القناة الدمعية مسدودةً عنده. وذلك بسبب:
      • عدم نمو هذه القناة بشكل طبيعي.
      • أو خلل في نمو القناة الدمعية الأنفية.
      • أو وجود غشاء رقيق يسد الفتحة التي تصب في الأنف.
  • كما قد توجد بعض الأسباب الأخرى مثل:
      • كذلك إن وجود ورم في الأنف أو ورم في الوجه يضغط على قناة التصريف. أو وجود الورم في أي منطقة من نظام تصريف الدمع، يؤدي إلى حدوث الانسداد في قناة الدمع.
      • كذلك إن استعمال القطرات العينية يؤدي إلى انسداد مجرى الدمع.
      • كما إن التهاب الملتحمة الجرثومي يؤدي إلى تراكم المفرزات في العين وبالتالي قد يؤدي إلى انسداد القناة الأنفية الدمعية، كما إن الالتهاب المتكرر يؤدي لتهيج الأنسجة وتشكيل ندبات تسد القناة الدمعية.
  • أما عند التقدم بالعمر نتيجة التغيرات المرتبطة بالعمر إذ تصبح بطانة القناة الدمعية أكثر سماكةً مما يسبب تضيق الفتحات التي تصرف الدمع وفي النهاية انسداد القناة.
      • كذلك إن الالتهابات المزمنة من الممكن أن تؤدي إلى انسداد قناة تصريف الدمع.
      • وأيضًا الأورام التي تصيب العين أو الأورام التي تضغط على قناة تصريف الدمع تؤدي إلى حدوث الانسداد.
      • التعرض لحادث يصيب عظام الوجه ويؤدي إلى تلف عظام الوجه و إلى تندب في القناة الدمعية وبالتالي تضيقها.
  • كذلك إن الدموع المحبوسة في العين قد تشكل مستودعًا للجراثيم مما يسبب التهاب الملتحمة وانسداد القناة.

أعراض انسداد القناة الأنفية الدمعية

  1. عند الإصابة بانسداد قناة تصريف الدمع فإن المصاب يعاني من الأعراض التالية:

    • دماع غزير حيث يتجمع هذا الدمع في زاوية العين الأنسية.
    • كما يخرج من العين مفرزات قيحية لونها أخضر أو أصفر سببها على الأغلب التهاب جرثومي تؤدي إلى التصاق الأجفان على بعضها. وعند الضغط على الزاوية الأنسية للعين تخرج هذه المفرزات.
    • كذلك نجد تورمًا واحمرارًا في جفن العين.
    • سيلان الدموع على الوجه.
    • نلاحظ أيضًا تجمع قشور المخاط الجاف على الجفون.
    • تكرر الالتهابات في العين.
    • كما نجد احمرار الصلبة في العين.
    • كذلك نلاحظ تورمًا مؤلمًا في الجزء الأنسي من العين.
    • وقد يحصل لدى المريض تغيم رؤية

تشخيص انسداد القناة الأنفية البلعومية

  1. يعتمد التشخيص بشكل أساسي على القصة المرضية ووصف الأعراض:

    • ومن ثم الفحص السريري الذي يجريه الطبيب إذ يفحص الأنف من الداخل للبحث من مشكلات قد تكون مسؤولةً عن انسداد القناة الأنفية الدمعية.
    • فحص تصريف الدمع وهنا يضع الطبيب نقطةً من صبغة خاصة توضع على سطح العين. وإذا مرت 5 دقائق والصبغة لا تزال على سطح كرة العين يشخص انسداد قناة تصريف الدمع.
    • ومن طرق الفحص الأخرى أن يضخ الطبيب محلولًا ملحيًا في القناة الدمعية. للتأكد من جودة التصريف،
    • أو يسبر القناة الدمعية بواسطة أداة رفيعة وهو إجراء تشخيصي وعلاجي بنفس الوقت.
    • وأخيرًا نلجأ إلى الاختبارات التصويرية للعين لمعرفة مكان الانسداد وذلك بعد حقن صبغة خاصة نجري:
        • التصوير بالأشعة السينية.
        • التصوير المقطعي المحوسب.
        • التصوير بالرنين المغناطيسي.

علاج انسداد قناة تصريف الدمع بالطرق المحافظة

    • إذا كان السبب خلقيًا هنا ينصح بالانتظار ومراقبة الطفل لعدة أشهر حتى يكتمل نضج هذه القناة. ولكن إذا لم تتحسن حالة الانسداد يعلم الطبيب الأم طريقة التدليك الصحيحة.
    • وإذا لم تتحسن حالة الطفل بالتدليك يجري الطبيب التوسيع للقناة الدمعية تحت التخدير العام باستعمال مسبار رفيع يدخله عبر نقاط خاصة إلى داخل القناة الدمعية.
    • أما البالغين الذين لديهم تضيق فيدخل الطبيب مسبار رفيع داخل القناة الدمعية ويغسلها بشكل جيد، هذا العلاج بسيط جدًا ولا يحتاج البقاء في المشفى. وهو يحسن حالة المريض لفترة من الزمن.
    • وإذا كان السبب حالةً التهابيةً في الملتحمة أو في العين ككل، نعطي الأدوية المضادة للالتهاب على شكل قطرة عينية أو حبوب.
    • أما إذا كان السبب حصول إصابة بالوجه أدت إلى حدوث انسداد هنا ننتظر قليلًا حتى تتحسن حالة المريض حيث قد يزول الانسداد بتحسن الحالة العامة للمريض وزوال الوزمة.
    • وفي بعض الأحيان يلجأ الطبيب إلى إجراءات أكثر نوعيةً حيث يدخل أنابيب مصنوعةً من السيليكون تحت التخدير العام في النقطة الموجودة في زاوية الجفن الأنسية أو النقطتين معًا وتدخل هذه الأنابيب عبر القناة الدمعية حتى تصل إلى الأنف وتترك لمدة ثلاثة أشهر حتى تتم إزالتها.
    • وإذا لم تنجح الإجراءات السابقة أو حصل النكس، هنا يلجأ الطبيب إلى التوسيع بالبالون. وهذا الإجراء فعال عند الأطفال وعند حديثي الولادة، وقد يستخدم عند البالغين المصابين بانسداد جزئي.

علاج انسداد القناة الدمعية جراحيًا

  1. وهنا يفرغرة كيس الدمع مع الأنف تحت التخدير العام أو الموضعي حسب مكان الانسداد وحجم الانسداد. وأيضًا حسب خبرة الطبيب وذلك وفق الخطوات التالية:

    • مفاغرة خارجية لكيس الدمع بالأنف حيث يفتح الطبيب ثقبةً بجانب الأنف قرب القناة الدمعية ثم يضع دعامةً بين الثقبة وكيس الدمع ويقطب فتحة الجلد.
    • التنظير حيث يدخل الطبيب منظار داخل الأنف إلى القناة الدمعية وهذا الإجراء اختلاطاته أقل من السابق ولكن نسبة نجاحه أقل.
    • وبعد العمل الجراحي يجب استعمال بخاخة مزيلة للاحتقان مع قطرات عينية مضادة للالتهاب لمدة 6 أشهر إلى سنة.

    وأخيرًا عزيزتي الأم عندما تلاحظي الأعراض السابقة عند حديث الولادة فلا داعي القلق فقد تزول تلقائيًا ولكن راقبي طفلك. وإذا تكررت الأعراض عليكِ مراجعة الطبيب المختص.