الكتف المتجمدة أسباب وعلاج

كاتب مُشارك: Haya alaje
عدد الزيارات 83
الكتف المتجمدة أسباب وعلاج

كثيرًا ما نشعر بالألم في الكتف بعد يوم حافل بالأعمال الشاقة. لكن في بعض الأحيان قد يكون الألم شديدًا ومستمرًا، لدرجة يتعذر على الشخص القدرة على تحريك كتفه وممارسة حياته الطبيعية. وهنا يجب الإشارة إلى ضرورة فحصه حتى تتمكن من معرفة ما إذا كانت هذه حالة عرضية عابرة، أو حالة مرضية.
ففي الغالب هذا الألم المستمر والتيبس في الكتف ناتج عن مرضٍ يسمى بالكتف المتجمدة، والمعروف أيضًا باسم التهاب المحفظة اللاصق.
وهذا المرض عبارة عن التهاب يصيب مجموعة الأنسجة الضامة المحيطة بمفصل الكتف وهذه المجموعة من الأنسجة معروفة أيضًا باسم محفظة الكتف.
حيث هذا الالتهاب يؤدي إلى تيبس المحفظة، وبالتالي عدم القدرة على تحريك الكتف في جميع الاتجاهات، كما يرافقه شعورًا بألمٍ شديدٍ. لذلك من المهم أن تعرف تفاصيل مرض الكتف المتجمدة من أسباب وعلاج وأعراض أيضًا. وهذا ما سنكتب عنه في هذا المقال، تابع معنا.

أسباب الكتف المتجمدة

ينتج مرض الكتف المتجمدة عن التهاب وانكماش وزيادة سماكة المحفظة المكونة من النسيج الضام التي تحيط بمفصل الكتف. حيث عندما تلتهب هذه الأنسجة تلتصق ببعضها، وبالتهابها تؤدي إلى زيادة سماكة هذه المحفظة، والذي يؤدي بدوره إلى تضيق مفصل الكتف، مما يحد من حركته.
كما أن الأطباء لم يتمكنوا إلى الآن من معرفة السبب الواضح لإصابة بعض الأشخاص به. حيث بعض الأشخاص أكثر عرضةً لخطر الإصابة به. مثل مرضى السكري، حيث يصاب حوالي 10% إلى 20% من المصابين بداء السكري بتجمد الكتف. أو لمن اضطروا إلى عدم تحريك كتفهم لفترة من الزمن، على سبيل المثال، عند إجراء عملية استئصال الثدي، والتي يمنع بعدها المريض من تحريك ذراعه.

كما تؤدي أي إصابة في الكتف إلى تجمد الكتف، بما في ذلك التهاب الأوتار المحيطة بالكتف، والتهاب الجراب، وإصابة الكفة المدورة (متلازمة الكفة المدورة).
كما ترتبط المشاكل الصحية الأخرى بتجميد الكتف أيضًا، مثل أمراض الغدة الدرقية، أو أمراض القلب، أو مرض باركنسون.
بالإضافة إلى أن تجمد الكتف يحدث في كثير من الأحيان عند النساء أكثر من الرجال. وغالبًا يصاب به الشخص عندما يصبح عمره بين 40 و 60 عامًا.

أعراض مرض الكتف المتجمدة

  1. يمر مرض الكتف المتجمدة بثلاث مراحل، وقد تستمر كل مرحلة لعدة أشهر، وهي كالتالي:

    • المرحلة الأولى، هي مرحلة الالتهاب، حيث في هذه المرحلة يمكن أن تشعر بالألم في كتفك عند أي حركة تقوم بها. كما تصبح حركة كتفك محدودة في هذه الحالة.
    • المرحلة الثانية، وهي مرحلة التجميد، قد يهدأ الألم في هذه المرحلة، لكن كتفك يصبح أكثر تيبسًا، والقدرة على تحريكه تصبح شبه مستحيلة.
    • المرحلة الثالثة، وهي مرحلة الذوبان، وعندها تعود الحركة الطبيعية لكتفك شيئًا فشيئًا. حيث يمكن أن يستغرق ذلك من ستة أشهر إلى سنتين.

    بالنسبة لبعض الأشخاص قد يزداد الألم في الليل، أو مع برودة الجو.

تشخيص مرض الكتف المتجمدة

  1. في البداية يسأل الطبيب عن التاريخ الطبي للمريض وما إذا كان قد تعرض لإصابة بالكتف من قبل. بعد ذلك يفحص الطبيب كتف المريض، وعندما يجد أن الحركة محدودة، سواء كانت محاولة التحريك من المريض أو الطبيب، عندها يمكن أن يشك الطبيب بأن المريض مصاب بالكتف المتجمدة.
    كما قد يضطر الطبيب إلى تصوير مفاصل المريض بالأشعة السينية للتيقن من أن المريض مصاب بمرض الكتف المتجمدة. وقد يحتاج أيضًا إلى تقييم أنسجة الكتف عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي.

علاج مرض الكتف المتجمدة

    • يمكن أن تساعد العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين في تخفيف الألم والالتهاب في كتف المريض. إذا لم يساعدوا، فقد يصف لك طبيبك دواءً أقوى.
    • قد يشمل علاج المريض أيضًا الذهاب إلى معالج فيزيائي ليساعده في القيام بتمارين تقوية تحسن من نطاق حركته، بالإضافة إلى استخدام موجات فوق الصوتية، والتحفيز الكهربائي، وعبوات الثلج، وغيرها من الأدوات التي يستخدمها المعالج الفيزيائي.
    • إذا كانت الأعراض شديدة أو لا تتحسن بمرور الوقت، فقد يوصي الطبيب بإعطاء المريض حقنة كورتيكوستيرويد في مفصل الكتف لتقليل الألم وتحسين نطاق حركته.
    • إذا لم تتحسن حالة المريض، قد يجري تحريك لمفصل الكتف في جميع الاتجاهات، وذلك من قبل اختصاصي، وتحت تأثير التخدير العام.
    • إذا لم تساعد العلاجات السابقة، فقد يقترح الطبيب إجراء جراحة بالمنظار كحلٍ أخيرٍ، وذلك لإزالة الالتصاقات من مفصل الكتف.

الوقاية من مرض الكتف المتجمدة

  1. عادةً الأشخاص المصابين بهذا المرض تكون في فترة تعافي من كسر الذراع أو نتيجة إجراء عملية جراحية كاستئصال الثدي، أو نتيجة الإصابة بسكتة دماغية، حيث في هذه الحالات يصعب على المريض تحريك كتفه، مما يؤدي إلى تيبسه، لذلك عليك في هذه الحالات أن تستشير طبيبك ليساعدك في اختيار التمارين التي تساعدك في الحفاظ على نطاق الحركة في مفصل الكتف.

    في النهاية، ننصحك بعدم التهاون بأي ألم تشعر به في كتفك، خاصةً إذا ترافق مع عدم قدرتك على تحريكه، فهنا لا بد أن تتحدث مع طبيبك حيث يكون العلاج في البداية أسهل وأسرع.