ما الفرق بين الفشل الكلوي الحاد والمزمن

كاتب مُشارك: ولاء نزار سليمان
عدد الزيارات 125
ما الفرق بين الفشل الكلوي الحاد والمزمن

يشغل بال كثيرٍ من الناس وخاصةً مرضى الكلى معرفة ما الفرق بين الفشل الكلوي الحاد والمزمن. وذلك لأهمية هذا الموضوع الكبيرة من أجل التفريق بين نوعي المرض وعدم الخلط بينهما. فكما هو معروفٌ للجميع بأن الكلى هي مصفاة الجسم من السموم والمركبات الضارة. مما يعرضها للإصابة بعددٍ من الأمراض التي قد تتشابه فيما بينها، وهذا الأمر من الممكن أن يعود بنتائجٍ سلبيةٍ على صحة الإنسان.

التفريق بين الفشل الحاد والمزمن للكلية

في البداية وقبل الإجابة على سؤال ما الفرق بين الفشل الكلوي الحاد والمزمن، لا بد من توضيح مفهوم فشل الكلى. وهي عبارةٌ عن تشخيصٍ طبيٍ يأتي نتيجة توقف الكلى عن أداء وظائفها في الجسم. وقد لا يكون أمرًا خطيرًا على الصحة في كل الحالات، فمن الممكن أن تعود الكلى للعمل بشكلٍ طبيعي بعد العلاج. ولهذا الفشل نوعان رئيسيان. هما:

  • الفشل المزمن للكلى: أي إنّ التوقف الحاصل في عملها يكون بشكلٍ تدريجيٍ ومع مرور الزمن. وفي معظم الحالات يأتي جراء الإصابة بأمراضٍ أخرى لذلك لا يكتشفه الطبيب في بدايته. وفي حال تشخيص الإصابة بهذا النوع يبدأ العلاج الذي يخفف من المرض ويمنع تطوره.
  • الفشل الحاد للكلى: هو النوع الذي تتوقف فيه الكلى عن العمل بشكلٍ مفاجئٍ، وبالتالي عدم تصريف السموم من الدم وتراكمها. مما يجعل الوضع خطيرًا ويستدعي دخول المشفى للإسعاف السريع. ويأتي المرض نتيجة الإصابة المباشرة للكلى أو لكيفية عملها، مما يجعله خطيرًا في بعض الأحيان على حياة المريض. ولكن من الممكن إنقاذ الكلى عند تلقي العلاج السريع والمناسب.

أسباب الفشل المزمن للكلى

يحدث الفشل الكلوي ذو التشخيص المزمن نتيجة أسبابٍ عديدة، وهي:

  • الإصابة بأمراضٍ جسديةٍ تؤدي إلى إضعاف أداء الكلى بالتدريج لوقتٍ طويلٍ نسبيًا. مثل الإصابة بمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة لالتهابات الكلية.
  • حدوث انسداد في مجرى المسالك البولية لمدةٍ طويلةٍ نتيجة وجود مشاكل صحية أخرى، مثل حالة التضخم في البروستات أو تشكل الحصى في الكلى.
  • الإصابة بارتداد البول ورجعه بشكلٍ معاكسٍ، والذي يطلق عليه مصطلح الارتداد الحويصلي.
  • وجود عدوى في الكلى وبشكلٍ متكررٍ، كحدوث الالتهاب فيها أو في الحويضة.

الأعراض الناتجة عن الفشل المزمن للكلى

  1. يملك هذا الفشل عددًا من الأعراض التي تدل عليه. كما أنها تتطور بشكلٍ تدريجيٍ حتى تؤدي إلى وصول الكلى لمرحلة التلف. وعادةً ما تتفاوت في درجة ظهورها وأيضًا تتشابه مع أعراض أمراضٍ أخرى لذلك يصعب اكتشاف المرض منذ البداية. وتتمثل الأعراض بما يأتي:

    • الشعور بالغثيان.
    • الإقياء.
    • الإحساس بفقدان الشهية للطعام.
    • الإصابة بالوهن والتعب العام.
    • اضطرابات في عملية التبول.
    • عدم القدرة على التركيز ذهنيًا.
    • المعاناة من مشاكل النوم.
    • التشنج العضلي بالإضافة لإصابة القدم والكاحل بالانتفاخ.
    • الإحساس بالحكة بشكلٍ مستمر.
    • آلام صدرية عند وصول السوائل للبطانة القلبية.
    • الشعور بضيقٍ في التنفس نتيجة السوائل الزائدة في الرئتين.
    • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

أسباب الفشل الكلوي الحاد

  1. ينتج هذا المرض عند وجود عددٍ من الأسباب وهي:

    • الإصابة ببطء تدفق الدم ووصوله إلى الكلى بشكلٍ ضعيف، نتيجة المعاناة من حالاتٍ مرضيةٍ مفاجئة.
    • التعرض المباشر للأذى في منطقة الكلى.
    • حدوث انسداد في الحالبين وبالتالي عدم تصريف السموم من الجسم عن طريق التبول.
    • الإصابة بالأمراض الخطيرة والشديدة مثل النوبات القلبية وانحلال الدم والأمراض الفيروسية.

الأعراض المصاحبة للفشل الكلوي الحاد

  1. من الأعراض التي تشير إلى الإصابة بالفشل الحاد في الكلى ما يلي:

    • ضعف كميات البول المنتجة بحسب طبيعة الجسم.
    • حدوث تورمٍ في الأطراف السفلية (القدم والساق والكاحل)، نتيجة احتباس السوائل في الجسم.
    • الشعور بضيق التنفس.
    • التعب والإعياء العام.
    • الإحساس بالتوتر الدائم.
    • الإصابة بالغثيان.
    • حدوث تغييرات في نبض القلب.
    • الشعور بالآلام الصدرية.
    • التعرض للنوبات والإغماء في بعض الحالات المتقدمة.

إرشادات وقائية من الإصابة بالفشل الكلوي المزمن والحاد

  1. يجب إتباع عددٍ من الإرشادات التي تساهم في التقليل من خطر الإصابة بفشل الكلى المزمن والحاد. لأن جميع ما سيذكر من التعليمات هي من أجل الحفاظ على صحة الكلى وبقاءها سليمة. وبالتالي حماية الكلى من خطر الإصابة بأي مرضٍ من أمراضها، وتتمثل الإرشادات بما يأتي:

    • تجنب تناول مسكنات الألم (الأسبرين والبروفين والإيبوفروين) بشكلٍ مفرطٍ مع ضرورة لالتزام بما يكتب على عبوات الأدوية.
    • التقيد بنظامٍ غذائيٍ صحي وممارسة الرياضة من أجل الوصول للوزن المثالي والمحافظة عليه.
    • تجنب التدخين قدر الإمكان والإقلاع عنه في حال إصابة الكلى بخللٍ في عملها.
    • عدم إهمال الأمراض الأخرى والتي من الممكن ان تؤثر على صحة الكلى.

    إلى هنا نصل لنهاية مقالنا الطبي الذي أجبنا فيه عن السؤال المتداول ما الفرق بين الفشل الكلوي المزمن والحاد. لعلّنا نساهم في إزالة الالتباس الذي يحوم بين الناس حول هذا الموضوع من جميع النواحي. ولكن لسنا في هذا الموقع بمثابة الطبيب الذي يشخص الحالات بشكلٍ دقيق. لهذا ننوه إلى ضرورة مراجعة الطبيب عند وجود أية مشاكل صحية، بالإضافة إلى إجراء فحوصاتٍ دوريةٍ للاطمئنان على صحة الكلى.