العيوب الخلقية في المسالك البولية

إن لخصوصية الجسد البشري وطبيعته الغاية في الإبداع، جعلته المحرك الأساسي الذي يدفع برغبة المعرفة والعلم للتطور. جميع العلوم والأبحاث كان هدفها هو فهم هذا الخلق الرائع، هذه الدقة بالتنظيم وهذا الإبداع في التكوين. كان الاكتشاف المبهر الذي أوقد الشعلة نحو سبيل فهم تعقيد الجسد البشري هو اكتشاف الحمض النووي، الذي دفع العلماء لفك رموز تطور الإنسان والذي ساعد على كشف علاقة الإنسان بطبيعته وبالكون من حوله، ولم يقتصر الموضوع على ذلك بل وعلى كشف سبب تنوع الأنماط الظاهرية، وكشف الأخطاء الوراثية والطفرات. والتي منها ما أدى لظهور تنوع واسع بالأنماظ الظاهرية المتوارثة والمختلفة من جيل لجيل وعبر آلاف الأجيال. وغيرها ما أدى لعيوب خلقية ألحقت تغيير في وظيفة وشكل العضو المسؤولة عنه، تابع معنا لمعرفة المزيد عن العيوب الخلقية في المسالك البولية.

ما يجب معرفته عن العيوب الخلقية في المسالك بولية

تؤثر العيوب الخلقية في المسالك البولية على شكل ووظيفة الكلى والطرق البولية. يُخلق الأطفال عادًة مع كليتين طبيعيتين، تعملان على رشح الدم والفضلات خارج الجسم. كما تقوم بإنتاج بعض الهرمونات التي تساعد على تقوية العظام، وتوجيه إنتاج الكريات الحمراء والتحكم في ضغط الدم. تشكل الفضلات المرتشحة البول الذي ينزح من الكليتين إلى المثانة عبر الطرق الناقلة له (الحالبين)، ومن ثم يطرح خارج الجسم  عبر الإحليل.

وعندما تحدث التشوهات الخلقية فهي تسبب اختلافات غير طبيعية في البنية التشريحية للسبيل البولي عند الولادة، حيث تؤثر على عمل ووظيفة الكلية وعلى التصريف الصحي للبول عبر الطرق الطبيعية.

أنواع العيوب الخلقية في المسالك البولية

يمكن أن يوجد التشوه في أي جزء من أجزاء السبيل منها:

العيوب الخلقية في الكلية

  • غياب كلية واحدة (عدم تكون كلوي).
  • كلية واحدة أو كليتين صغيرتين بشكل غير طبيعي (نقص تصنع كلوي).
  • تكوين غير طبيعي لكلية واحدة أو كليتين معًا (عدم تنسج كلوي).
  •  التحام الكليتين بالقطب السفلي لكل منهما لتشكل ما يسمى بكلية نعل الفرس.
  • توضع غير طبيعي للكليتين في الحوض.
  • إصابة أحد الكلبتين أو كلاهما معًا بكيسات تحوي سائل بداخلها (داء الكلية عديدة الكيسات أو داء كيسي عديد).

العيوب الخلقية في الحالب

  • قد يحدث انسداد عند موضع اتصال الكلية بالحالب انسداد (الوصل الحويضي الحالبي).
  • أو انسداد في موقع اتصال الحالب بالمثانة (الوصل المثاني الحالبي) أو يحدث فيها القيلة الحالبية.
  • اتصال الحالبان بالمثانة بشكل يسمح بعودة تدفق البول عائدًا للحالب (القلس المثاني الحالبي).
  • قد تنزح الكلية عبر حالبين نحو المثانة بدلًا عن حالبٍ واحد.

العيوب الخلقية في الإحليل

  • تتشكل طية نسيجية إضافية في الإحليل، تبطئ أو تسد تدفق البول من المثانة إلى الإحليل (دسام إحليلي).
  • عند انسداد مجرى تدفق البول بعيدًا عن الكلية، أو عند قلس البول عائدًا نحو الكليتين، يمكن للبول أن يتجمع في الكلية، ويسبب انتباجها كحالة تسمى (استسقاء الكلية).وهي غالبًا ما تكون العلامة الأولى الدالة على عيب خلقي، حيث يشاهد الاستسقاء الكلوي خلال تصوير شعاعي روتيني بالامواج فوق الصوتية.

ومن الجدير بالذكر، يمكن لوجود قصة عائلية لعيب خلقي في الكلية أو الطريق البولي أن يزيد من خطر ولادة طفل مع عيب خلقي في المسالك البولية، ولكن في معظم الحالات تكون الحالة مجهولة السبب.

العلامات والأعراض المرافقة للعيوب الخلقية

  1. غالبًا ما يكشف وجود عيب خلقي قبل الولادة بالتصوير بالأمواج فوق الصوتية، وعند ذلك يقوم الطبيب بتحري ومراقبة ظهور علامات مهمة، كارتفاع السائل السلوي حيث يتكون بدئيًا من إنتاج البول عند الجنين.

    في حال عدم الكشف عن العيب الخلقي قبل الولادة، فقد تتضمن العلامات خلال مرحلة الطفولة:

    • الإنتانات البولية المتكررة (أحيانا تتظاهر كارتفاع حرارة مجهول السبب).
    • انتفاخ بطن (بسبب عدم القدرة على إفراغ المثانة).
    • تورم اليدين أو القدمين أو في الوجه حول العينين.
    • الغثيان والإقياء.
    • فقدان الشهية.
    • توقف النمو عند الطفل.

العلاجات المتبعة لمساعدة الطفل

  1. قد لا تتطلب جميع حالات العيوب الخلقي علاجًا. غالبًا ما يتغلب الأطفال على المشكلة البسيطة التي تعيق تدفق البول من الكلية وحتى الإحليل. حتى في حال غياب أو إصابة كلية واحدة قد لا يتطلب ذلك علاجًا. يمكن لمعظم الأشخاص أن يعيشوا حياة صحية مع وظيفة كلية جزئية أو كلية وحيدة.
    في حالات أخرى، يتراوح العلاج من علاج دوائي وحتى اللجوء للعلاج الجراحي للحفاظ على صحة الطفل.

    وبهكذا نكون وصلنا لنهاية مقالنا، حيث تحدثنا عن العيوب الخلقية للمسالك البولية، وتذكري أن مراقبة الحمل بإشراف طبيب مختص يضعك دائمًا بصورة الوضع الصحي للطفل، وسيؤهبك وأسرتك لوضع الخطة المناسبة للمحافظة على صحة وآمان طفلك وحمايته مستقبلًا.