العناية بصحة الأسنان أثناء الحمل

كاتب مُشارك: Haya alaje
عدد الزيارات 545
العناية بصحة الأسنان أثناء الحمل

تعد صحة الأسنان جزءًا مهمًا من صحتك العامة، وهي أيضًا جزء مهم من رعاية الحمل. حيث تعتبر صحة الجنين من صحة الأم، فالأم التي تعتني بصحتها ترعى أيضًا طفلها الذي لم يولد بعد، واهتماهها بصحة فمها وأسنانها لا يقل أهميةً عن اهتمامها بأمورها الأخرى.
قد تستغربين في البداية ما علاقة الأسنان بالحمل، لكن يزيد الحمل من خطر الإصابة ببعض مشاكل صحة الأسنان التي قد تؤدي إلى مضاعفات الحمل، مثل الولادة المبكرة ونقص وزن الطفل بعد الولادة والتهاب اللثة. لذلك سنتحدث في هذه المقالة عن كيفية العناية بصحة الأسنان أثناء الحمل، تابعي معنا.

التغييرات التي تؤثر على الأسنان واللثة أثناء الحمل

  • التغييرات الهرمونية التي تحدث في جسمكِ أثناء الحمل، مثل زيادة مستويات هرمون البروجسترون والإستروجين.
    حيث تجعل هذه التغييرات المرأة الحامل أكثر عرضةً للإصابة بالتهابات اللثة.
  • إذا كنتِ تعاني من الغثيان في الصباح، فقد تتعرض أسنانكِ للمزيد من الحمض وهذا الحمض يضعف مينا الأسنان، فتزداد فرصة حدوث الآم الأسنان والتسوّس.
  • النظام الغذائي غير المتوازن له دور كبير في زيادة مشكلات الأسنان، فعند زيادة تناول السكريات ستزداد فرصة حدوث تسوس الأسنان.
  • عدم الاعتناء الكافي بنظافة الأسنان خلال الحمل يؤدي إلى زيادة حدوث المشكلات فيها.

المشاكل الشائعة للأسنان أثناء الحمل

توجد عدة مشاكل قد تزداد احتمالية حدوثها في فترة الحمل، وقد تعود إلى وضعها الطبيعي بعد الولادة، وتشمل:

  • التهاب اللثة: تلتهب اللثة بسبب نمو البكتيريا على الأسنان، مما يؤدي إلى تهيج اللثة ويجعلها متورمةً وحمراء وحساسةً. وقد يحدث هذا الالتهاب بسبب التغيرات الهرمونية التي تزيد استجابة أنسجة اللثة للبكتيريا.
    ويعتبر علاج هذه الحالة أمرًا مهمًا للغاية لأنه يمكن أن يؤثر على نمو الجنين بالإضافة إلى أنه يمكن أن يؤدي أيضًا إلى نقص الوزن لدى الأطفال.
  • تسوس الأسنان: تسوس الأسنان، يحدث بسبب البكتيريا وعادات الأكل الخاطئة. قد يتغير النظام الغذائي في فترة الحمل مثل زيادة تناول السكريات، أو تزداد حموضة الفم بسبب القيء، أو قلة نظافة الفم الناجمة عن الغثيان والقيء.
  • تآكل الأسنان: يحدث نتيجة القيء الناتج عن غثيان الصباح. وذلك عن طريق ملامسة أحماض المعدة للأسنان.
  • أورام الحمل: هي نمو متزايد للأنسجة على اللثة، لكنه ليس سرطانيًا. يحدث هذا بسبب التغيرات الهرمونية بالجسم ويتحسن بعد الحمل.
    ويمكن لطبيب الأسنان إزالة الورم باستخدام إجراء بسيط تحت التخدير الموضعي.

إذا كانت لديكِ أي علامات أو أعراض لمشاكل الأسنان، فاتصلي بطبيب الأسنان وراجعيه، ومن علامات وأعراض مشاكل الأسنان:

  • رائحة الفم الكريهة.
  • الأسنان فضفاضة.
  • تقرحات الفم.
  • مسافات جديدة بين أسنانك.
  • انحسار اللثة.

علاج الأسنان أثناء الحمل

  1. أطباء النساء والتوليد وكذلك أطباء الأسنان يوضحون أن الثلث الثاني من الحمل وتحديدًا الشهرين الخامس والسادس هما أفضل الشهور للتعامل مع مشكلات الأسنان.
    إذ إنه في الثلث الأول والأخير من الحمل تعد فترةً حرجةً حيث تنمو فيها أعضاء الجنين، ويكون التعرض للتخدير والتعامل مع الأسنان صعبًا ومقلقًا لصحة الأم والجنين، حيث خلال هذه الفترة في حال إمكانيّة تأجيل علاج الأسنان إلى ما بعد الولادة فيجب الحرص على تأجيل العلاج.

الأعراض الجانبية لبنج الأسنان

  1. التخدير الموضعي للأسنان يعد آمنًا عمومًا وغالبًا لا يسبب حدوث آثار جانبية، ومع ذلك إذا كانت المرأة الحامل أثناء العلاج بحاجة إلى بنج الأسنان فعادةً يستخدم الطبيب أقل جرعة ممكنة لتحقيق التخدير.
    وفي بعض الحالات يصاحب بنج الأسنان بعض الأثار الجانبيّة، منها ما يأتي:

    • الحكة.
    • الطفح الجلدي.
    • انخفاض ضغط الدم.
    • اضطراب في ضربات القلب.
    • مشكلات في التنفس.
    • احمرار البشرة.
    • تهيج في الفم.

نصائح تساعد المرأة على  الحفاظ على صحة اللثة والأسنان أثناء الحمل

    • الحفاظ على نظافة الفم والأسنان، وذلك بالمواظبة على غسل أسنانكِ مرتين يوميًا لمدة دقيقتين.
      غسل أسنانكِ قد يغنيكِ عن التدخلات العلاجية.
      وإذا كنتِ تعانين من غثيان الصباح، والتقيء بشكل متكرر، وهذا الأمر، يمنعك من غسل أسنانكِ، فيمكنكِ تغيير معجون الأسنان لنوع آخر مذاقه لطيف بالنسبة لكِ.
    • اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا خاص بالحامل من أجل صحة أسنانكِ ونمو جنينكِ، إذ أثبتت الدراسات أن أسنان طفلك الأولية يبدأ نموها في أثناء الحمل، وبالتالي ينبغي عليكِ تناول منتجات الألبان بجميع أنواعها كونها مهمةً لنمو أسنان ولثة وعظام الجنين.
      وقد تشعر المرآة الحامل برغبة مُلحة لتناول الطعام الحلو والسكريات، لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أن تركيز السكر في الفم يزيد من فرص تسوس الأسنان، لذا عليكِ الحد منها قدر الإمكان.
    • اذهبي إلى طبيب الأسنان بانتظام أثناء الحمل للفحص والتنظيف، ولا تنسي أن تخبريه أنك حامل، ولا بد من إخباره أيضًا بكل الأدوية والفيتامينات التي تتناولينها في أثناء الحمل، حيث يمكن أن يؤثر ذلك على خطة طبيب الأسنان العلاجية الخاصة بكِ.
    • في فترة الحمل تجنبي إجراء الأشعة السينية على أسنانكِ، حيث يمكن أن تضر بكِ وبجنينكِ.

    وأخيرًا، بعد تعرفكِ على كيفية العناية بالأسنان خلال الحمل، ننصحكي بالاعتناء بهم وبنظافتهم، بالإضافة إلى اختيار التوقيت المناسب الذي يمكنكِ فيه الذهاب لطبيب الأسنان؛ حتى تحصلي على العلاج بطريقة صحيحة دون حدوث أي ضرر لكي ولجنينكِ.