Ultimate magazine theme for WordPress.

معلومات عن التعليم الثانوي في السويد

تهتم الدولة السويدية كثيرا بالتعليم بمختلف مراحله، وذلك حرصا منها على تطوير عقول أبنائها وقدراتهم الإبداعية، لأن ذلك يثمر مستقبليا دولة متقدمة جدا بمختلف المجالات، ومن أهم المراحل الدراسية التي يمر بها الطلاب هي بالطبع المرحلة الثانوية والتي تمهد لدخول الطالب الجامعة ومن هذا المنطلق يعد التعليم الثانوي في السويد مهما جدا وجدير بتناوله في السطور التالية.

نظام التعليم الثانوي في السويد

بعد مرور الطلاب بمرحلة الابتدائية والإعدادية والتي تستمر حوالي تسعة سنوات من التعليم الإلزامي لكل المواطنين السويديين، تأتي مرحلة التعليم الحر الطوعي، وهي مرحلة التعليم الثانوي في السويد وهنا يكون الطالب مخير بين استكمال الدراسة من عدمها، فالدولة لا تقر على الطلاب الثانوية بشكل إجباري.

إذا تقدم الطالب بطلب إلى المدرسة الثانوية في السويد بأنه يريد أن يبدأ دراسته بها فإن المدرسة تجعله يمضي على اتفاقية تتعلق بالتزامه بالمدرسة وما يوجد بها، وتنقسم المدرسة الثانوية إلى مجموعة من البرامج التي تدرس للطلاب، فهناك برنامج تمهيدي، البرنامج الوطني، التوظيف الوطني، التربية الرياضية، التدريب المهني وغير ذلك الكثير.

مدارس التعليم الثانوي في السويد

يبلغ عدد المدارس الثانوية في السويد حوالي 1300 مدرسة وذلك لعام 2015م وفقا للوكالة الوطنية للتعليم هناك، وهي تنتشر في مختلف المدن المتواجدة في السويد، حتى يكون للجميع فرص متساوية في التقدم لأخذ شهادة الثانوية ومن ثم الالتحاق بالجامعة.

ومن المدارس الثانوية المتواجد في السويد مدرسة فولفو الثانوية والتي تتواجد في مدينة سكوفده ويبلغ متوسط طلابها 143 طالبا، بينما يتواجد بمدينة هلسنجبورج مدرسة كامبيون والتي يبلغ طلابها 208 طالب، وأما عن مدينة ستوكهولم العاصمة السويدية فينتشر بها العديد من المدارس ومنها مدرسة كانجش والمدرسة الألمانية ومدرسة ثانوية فردية، وغير ذلك الكثير من المدارس والتي تقدم للطلاب الكثير من العلوم والمعارف للإرتقاء بمستواهم العلمي والمعرفي.

طلاب الثانوية في السويد

مع تعدد المدارس الثانوية ونشر قيم التعليم ومدى أهميته لتقدم المجتمع السويدي فإن أعداد الطلاب الملتحقين بالمدارس الثانوية تزداد يوما عن يوم، ففي عام 2018 وصل عدد طلاب الثانوية لحوالي 350.600 طالب، ويتوقع الخبراء أن يزداد عدد الطلاب الملتحقين بالثانوية في السويد مع قدوم الأعوام التالية.

دخول الجامعة

إن دخول الجامعة في السويد قد يكون حلم الكثيرين وتخطى المرحلة الثانوية هو الطريق الوحيد للوصول للجامعة، حيث يجب على الطلاب دراسة البرامج الخاصة بالمهنية والتأهيل للجامعة في سنوات ثانويته، حتى يتمكن من الخضوع لامتحانات القبول بالجامعة والنجاح بها، ومن الجدير بالذكر أن برامج التحضير للجامعة في الثانوية تضم ما يزيد عن 200 ألف طالب، بينما يتواجد 99 ألف في البرامج المهنية بالثانوية، وهذه الأعداد تعبر عن زيادة في أعداد الطلاب مقارنة بالسنوات السابقة.

وعموما إن التعليم هو الوسيلة الأساسية للارتقاء لذا فمن الطبيعي أن تولي دولة السويد أهمية كبيرة بالنسبة إلى التعليم الثانوي في السويد حيث يتعلق بتقدم المجتمع والحفاظ على مكانته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.