أهم طرق علاج السيلوليت

يهتم كثيرٌ من الناس بمعرفة أهم طرق علاج السيلوليت ذو المظهر المزعج. لكونه أحد الأمراض الجلدية الشائعة  المتمثل بظهور تجعداتٍ وتكتلاتٍ تحت طبقات الجلد التي غالبًا ما تتركز في البطن والذراعين والأرداف. كما يمكن لها أن تظهر في الثديين عند زيادة نسبة الدهون تحت الجلد. وعمومًا يجب أخذ العلم أن السيلوليت لا يسبب أي ضررٍ في الجسم، إنما هو أحد المشاكل الجمالية  بالدرجة الأولى. إضافةً لذلك فهو يصيب الجميع ولا يقتصر على من يعاني من السمنة المفرطة أو البدانة.

في الواقع تعتقد غالبية الناس أن الترهلات الجلدية هي نفسها السيلوليت ولكنه اعتقادٌ خاطئٌ. فالصحيح هو أن الترهلات غالبًا ما تحدث بعد فقدان الوزن. أما السيلوليت يعبر عن زيادة كمية الدهون في جسم الإنسان ومن ثم تراكمها تحت الجلد. وبالنسبة لاحتمالية الحدوث فتكون مختلفةً بين الجنسين. حيث يعاني الرجال من السيلوليت بنسبةٍ أقل من النساء اللواتي يُعتبرن أكثر عرضةً للإصابة بهذا المرض، لهذا السبب من المعتقد انهن أكثر من يبحث عن أهم طرق علاج السيلوليت عبر الإنترنت.

طرق علاج السيلوليت

لا يوجد سببٌ واضحٌ لمرض السيلوليت لكن على الأرجح  يلعب العامل الوراثي دورًا أوليًّا في تشكله، في حين أن العامل الهرموني له دور ثانوي في ظهوره أيضًا. ويوجد عدة طرق لعلاج السيلوليت التي تشمل ما يلي:

  • العلاج بالليزر : يزيد الليزر من سماكة الجلد ويدمر الأشرطة الليفية المرتبطة بالدهون تحته. حيث تمرر أشعة الليزر فوق المنطقة المصابة بالسيلوليت لكن هذا العلاج غير دائم ويستمر لمدة ستة أشهر ومن الممكن أن تصل إلى السنة.
  • العلاج بالميزوثيرابي : تعتبر طريقة تجميلية غير جراحية تعتمد على حقن فيتامينات ومواد طبية تحت الجلد. حيث تستخدم لتكسير الألياف المرتبطة بالدهون في مكان الإصابة بالسيلوليت ويستمر مفعول هذه الطريقة ليصل إلى سنتين أو ثلاث سنوات.
  • العلاج عبر استخدام الموجات فوق الصوتية : يوضع الجل على المنطقة المعالجة ثم يمرر جهاز الأمواج فوق الصوتية عليها. فتعتمد آلية عمل هذه الأمواج على تدمير السيلوليت لكن هذه الطريقة تحتاج إلى عدة جلسات لتعطي مفعول.
  • العلاج بالمساج : يستعمل المساج كعلاج مؤقت لتخفيف السيلوليت فقط دون العمل على معالجته بشكل نهائي. ويمكن استعمال كريمات خاصة بالتزامن  مع المساج للتخفيف من آثار السيلوليت.
  • العلاج بخسارة الوزن : لا يرتبط السيلوليت بالوزن فمن الممكن أن يظهر في شكل الجسم المثالي أو في حالة السمنة. ولكن تساعد خسارة الوزن بشكلها المعتدل وليس المفرط في علاج السيلوليت.
  • العلاج عبر استخدام ثاني أكسيد الكربون : من الأفضل استشارة طبيب والاستفسار عن آثار العلاج بثاني أكسيد الكربون قبل اللجوء إليه فهو يساعد على تخفيف السيلوليت لكن لا يعالجه بشكل نهائي.

مسببات تشكل السيلوليت

  1. يعد تراكم الدهون تحت الجلد السبب الرئيسي للسيلوليت وهذا التراكم له أسباب كثيرة منها :

    • اتباع أسلوب حياة غير صحي متمثل بقلة النشاط البدني وسوء التغذية.
    • التغيير في هرمونات الجسم الذي يحدث عند انقطاع الدورة الشهرية أو عند الحمل.
    • لكمية الدهون المتراكمة دور في ظهور السيلوليت بالإضافة إلى وجود البشرة الجافة.
    • يلعب العامل الوراثي دورًا هامًا في تشكل السيلوليت.
    • اتباع حمياتٍ غير صحيةٍ يمكنها أن تبطئ من عملية الأيض.

درجات السيلوليت

  1. تصنف شدة السيلوليت عبر ثلاث درجات وهي :

    • الدرجة الخفيفة: يكون فيها الجلد قليل الترهل وعلى شكل قشر البرتقالة مع تشكل من واحد إلى أربعة انخفاضات عن سطح الجلد.
    • الدرجة المتوسطة :تُظهر من خمسة إلى تسعة خطوط منخفضة عن سطح الجلد حيث يبدو الجلد مغلفًا.
    • الدرجة العميقة : تُظهر عشرة خطوط أو أكثر عميقة ومنخفضة عن سطح الجلد.

ما هي أنواع مرض السيلوليت

    • السيلوليت الناعم : الذي يتشكل على سطح الجلد في مناطق زيادة الدهون وخاصةً في الفخذين والمؤخرة والأرداف. ويزداد بازدياد العمر والوزن. تعاني منه النساء من عمر ٣٠ وحتى ٤٠ سنة وتبدو البشرة على شكل اسفنجة ناعمة مليئة بالثقوب الصغيرة دون الشعور بأي ألم.
    • السيلوليت الصلب : يظهر في منطقة الخصر والفخذين وخاصة لدى المراهقات وهو غير مرتبط بالوزن. ويأخذ فيه الجلد شكل قشرة البرتقال ذات الجيوب الصغيرة والبارزة. بالإضافة إلى أن هذا النوع قد يسبب ألمًا بسيطًا عند تشكله.
    • السيلوليت المائي : يعد أكثر الأنواع صعوبة في المعالجة ينتج عن احتباس السوائل تحت البشرة الذي يعيق عملية حرق الدهون ويظهر هذا النوع في الساقين والفخذين ويجعل البشرة تشبه العجينة ويسبب انتفاخ الساقين وبروز العروق الدموية.

كيفية الوقاية من خطوط السيلوليت

    • العمل على ترطيب الجلد في جميع أجزاء الجسم وخاصةً في منطقة الأرداف والبطن لتجنب تشقق الجلد وتمدده وتشكل السيلوليت.
    • معالجة جميع الالتهابات الجلدية عند ظهورها على الجلد.
    • الاعتماد على الغذاء السليم والصحي بتقليل الدسم والاكثار من الفواكه والخضار الغنية بالألياف.
    • ممارسة الرياضة بشكل يومي فهي تساعد بضخ الدم والأوكسجين للبشرة وإذابة الدهون تحت الجلد.
    • تجنب الانفعالات العصبية والتوتر لتقليل ظهور السيلوليت.
    • ارتداء ثياب واسعة والابتعاد عن الضيقة التي تؤدي إلى تقليل دوران الدم وتشكل السيلوليت.
    • شرب الكثير من المياه خلال اليوم لأن الماء يساعد الجسم بالتخلص من السموم العالقة في الجسم.
    • استعمال الخلطات الطبيعية للتخلص من السيلوليت وبخاصة استخدام القهوة والزيوت الطبيعية.

    وأخيرًا لا يسعنا سوى تقديم النصيحة بضرورة تجنب تشكل السيلوليت والحفاظ على لياقة الجسم وعدم إنقاص الوزن أو زيادته بشكل مفاجئ. ويبقى من الأفضل استشارة الطبيب حول معالجة السيلوليت ومنع تطوره لأن العلاج يتطلب وقتًا طويلًا في حالة تفاقم السيلوليت.