أهمية موقع البحر الأحمر

كاتب مُشارك: سالي ضاهر
عدد الزيارات 82
أهمية موقع البحر الأحمر

إن موقع البحر الأحمر المميز يجعله من أهم البحار في العالم. هذا المعبر المائي الذي يعد صلة الوصل ما بين الأسواق الأسيوية والأوروبية. إذ يعد صلة الوصل ما بين المحيط الأطلنطي والبحر الأبيض المتوسط، مما يجعله شريانًا حيويًا للاقتصاد العالمي. لذلك سنتعرف في هذا المقال على أهمية البحر الأحمر وميزات موقعه.

موقع البحر الأحمر

لموقع البحر الأحمر أهمية كبير حيث يقع ما بين شمال شرق إفريقيا وشبه الجزيرة العربية، ويفصل البحر الأحمر ما بين قارة أسيا وقارة أفريقيا، ويتصل بالمحيط الهندي من الناحية الجنوبية من خلال مضيق باب المندب وخليج عدن. بينما من الشمال يتصل مع البحر الأبيض المتوسط من خلال قناة السويس والتي تعد من أهم القنوات البحرية في العالم. وبالتالي يعتبر صلة الوصل ما بين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الهندي.

يبلغ طوله 2200 كم وعرضه 330 كم وبمساحة تقدر بحوالي 450 ألف كم مربع. كما تطل 8 دول على البحر الأحمر، حيث يحدّه من الشرق السعودية واليمن، ومن الغرب السودان وأرتيريا، ومن الجنوب جيبوتي والصومال، ومن الشمال الأردن وفلسطين.

أهمية البحر الأحمر الاقتصادية

  • تكمن أهمية البحر الأحمر الاقتصادية بكونه شريانًا تجاريًا، يربط الأسواق الأسيوية بالأسواق الأوروبية، حيث ازدادت أهميته بعد فتح قناة السويس، والتي اختصرت طريق الملاحة بشكل كبير.
  • يمر من خلاله ما يقارب 13% من التجارة العالمية.
  • يعد الممر الرئيسي لتصدير النفط الخليجي والإيراني إلى الأسواق الأوروبية والعالمية.
  • يحتوي البحر الأحمر على ثروات باطنية كالنفط والغاز، والكبريت، والمعادن الثقيلة.
  • يوجد فيه أكثر من 1200 نوع من الأسماك مما يجعله يحتوي على ثروة سمكية ضخمة.

الثروات في البحر الأحمر

يتمتع البحر الأحمر بالكثير من الموارد والثروات والتي هي:

  • رواسب بترولية: توجد غالبية هذه الرواسب عند التقاء خليج السويس بالبحر الأحمر قريبًا من رأس جمصة في مصر، وهي عبارة عن نفط وغاز طبيعي.
  • رواسب المبخرات: وهي رواسب تتشكل نتيجة التبخر كالهاليت، والدولوميت، والجبس، والسلفيت، وهي قابلة للاستخدام والاستخراج.
  • الكبريت: يوجد الكبريت في منطقة جمصة والذي نقبفيه منذ بداية القرن العشرين.
  • الفوسفات: يوجد الفوسفات على جانبي البحر الأحمر، ولكن نظرًا لتدني قيمته فإن استغلاله يكاد محدودًا جدًا.
  • المعادن الثقيلة: والتي تشمل الحديد، والزنك، والنحاس، والرصاص، والفضة، والذهب. وتتواجد في جوض أطلانطس بكميات جيدة.

سبب تسمية البحر الأحمر

  1. أطلق على البحر الأحمر العديد من الأسماء مثل: بحر الحجاز، وبحر القلزم، وبحر الخليج العربي، وبحر فارس، وبحر الفرما. أما تسميته الحالية فتعود إلى عدد من الفرضيات والتي هي:

    • إن أشهر سبب هو وجود نوع من الطحالب ذات اللون الأحمر، والتي تشغل مساحة كبيرة منه، وتتواجد على سطحه معطيةّ لونًا أحمر للمياه.
    • بسبب وجود سلاسل جبلية على جانبيه ذات لون أحمر، حيث يعكس لونها على مياه البحر فيظهر باللون الأحمر.
    • وجود قبائل كانت تعيش على شواطئه يطلق عليهم بالأحمر، فيقال أن البحر سمي نسبةّ لهم.

السياحة على البحر الأحمر

  1. للبحر الأحمر أهمية سياحية كبيرة إذ يحتوي على الكثير من المنتجعات وأماكن للغوص ومن أهمها:

    • محمية رأس محمد، والتي تعد أحد أهم مواقع الغوص.
    • منتجعات الشاطئ الغربي مثل الغردقة، والجونة، ومرسى.
    • منتجعات شرم الشيخ وطابا وذهب في مصر.
    • تمتلك السودان العديد من أماكن الغوص مثل انجروش وشعاب رومي وشعاب سناجانيب.
    • منطقة العقبة في الأردن.

مناخ البحر الأحمر

  1. يستقبل البحر الأحمر كمية قليلة من الأمطار، مما أدى إلى زيادة نسبة ملوحته، حيث تصل ملوحة هذا البحر إلى 41 بالألف، ويعد ثاني أملح بحر في العالم بعد البحر الميت.

    كما تتراوح درجة الحرارة في منطقة البحر الأحمر خلال الخريف والشتاء ما بين 8 و28 درجة مئوية، بينما في الصيف قد تصل درجة الحرارة إلى 40 درجة مئوية، مما يسبب زيادة في التبخر مقابل معدلات هطول الأمطار.

    وبذلك نكون قد تحدثنا عن الموقع الاستراتيجي للبحر الأحمر، وعن الثروات الموجودة فيه وأهميته السياحية ودوره البارز في الاقتصاد العالمي. لذلك لابد لك أن تضع زيارته ضمن قائمة نشاطاتك القادمة.