أنواع الحروق وطرق علاجها

عدد الزيارات 279
أنواع الحروق وطرق علاجها

أنواع الحروق وطرق علاجها، لطالما سبب الأطفال الكثير من الفوضى بلعبهم وصراخهم حول المنزل، وفي غفلة من انشغالك بأعمال الطبخ أو العمل ستعودي لتجدي منزلك المرتب والأنيق، كتلة من الفوضى وأدوات اللعب المرمية هنا وهناك، ولكن أكثر الأمهات شقاءًا هي من لديها أطفال يحبون الاستكشاف والمغامرات الكارثية الطفولية. فهي تعلم تمامًا ماذا سيحدث بعد نهار طويل من اللعب ولن تتفاجئ عند رؤية أحد أبنائها باكيًا من وقوعه أرضًا أو أحدهم خدش يده بسطح خشن، هي تعلم كيف تتعامل مع جميع إصابات اللعب وكيف تدبرها بشكل مناسب. إليكي سنقدم أحد أهم الإصابات التي يجب عليكي تعلم التعامل معها وعلى وجه السرعة، أنواع الحروق وطرق علاجها، تابعي معنا.

أنواع الاصابة بالحروق

بدايةً هذه الإصابة تحدث عند أذية النسج، عادًة بعد التماس مع أداة ساخنة أو باللهب مباشرًة. وهناك ثلاثة أنواع للحروق:

  •  حروق الدرجة الأولى (الحروق السطحية): وهو حرق خفيف مقارنة ببقية الحروق. هذه الإصابة تسبب الألم واحمرار البشرة السطحية (الطبقة الخارجية من الجلد).
  • حروق الدرجة الثانية (حروق جزئية السماكة): تؤدي لأذية طبقة البشرة والأدمة (الطبقة السفلية من الجلد). وتسبب ألم، واحمرار، وانتفاخ مكان الإصابة، بالإضافة إلى ظهور نفاطات وتقرح.
  • حروق الدرجة الثالثة ( حرق كامل السماكة): يصيب كامل طبقات الجلد ويؤدي لإصابة النسيج العميق تحت الجلد. ينتج عنه نسيج متفحم فاقد للحس، ويترك خلفه جلد أبيض أو أسود.
  • حروق درجة رابعة : هي حروق أعمق من حروق الدرجة الثالثة، وتلحق الضرر بالعضلات والعظام. يسبب تلف وأذية النهايات العصبية، ولذلك يفقد المريض الحس بالمنطقة المصابة.

الأعراض المصاحبة للحروق

يعتمد شكل العرض على أنواع الحروق ومكان المنطقة المصابة في الجسم:

  • حروق الدرجة الأولى:
      • ألم شديد، واحمرار الجلد.
      • بدون فقاعات أو حويصلات.
  • حروق الدرجة الثانية:
      • ألم، واحمرار جلد.
      • تتشكل فقاعات أو حويصلات.
      • وتورم مكان الإصابة.
  • حروق درجة تالتة:
      • جلد مسفوع أحمر وأبيض وأسود.
      • يمكن أن يكون مؤلم بشدة أو مخدّر.
  • حرق الدرجة الرابعة:
      • يفقد المريض الحس بالمنطقة المصابة.
      • نسيج جلدي وعضلي وعظمي مدمر.

يعتمد سوء الإصابة على مدى انتشارها ودرجتها، فقد يدخل بعض المصابين بصدمة. علامات الصدمة، بشرة شاحبة مع تعرق وضعف شديد، أصابع اليدين والشفاه تكون شاحبة، ووهبوط في مستوى الوعي.

غالبًا ما تشفى حروق الدرجة الأولى والثانية تلقائيًا، ولكن حروق الدرجة الثالثة والرابعة بحاجة لإشراف ومتابعة طبية بشكل عاجل. استشر طبيبًا في حال كان الحرق من الدرجة الثانية ولم يتماثل للشفاء بعد فترة طويلة من الإصابة.

أسباب الحروق

  1. أكثر أنواع الحروق المعروفة هي الحروق الحرارية. وهي تحدث عند التماش المباشر بين الجلد و اللهب أو معدن ساخن أو سائل مغلي أو مع البخار. وهذا يمكن أن يحدث في عدة حالات، بالإضافة لمسببات أخرى للحروق منها:

    • التعرض للإشعاع.
    • احتكاك.
    • حروق الشمس.
    • مس كهربائي.
    • مواد كيميائية.

طرق علاج اللإصابة بالحروق

  1. كما ذكرنا سابقًا، يعتمد العلاج على نوع الحرق ومنه:

    يستعمل لعلاج حروق الدرجة الأولى منتجات الترطيب والعناية بالبشرة، على سبيل المثال الألوفيرا أو مرهم صاد حيوي، بالإضافة إلى مسكنات الألم كالمورفين.

    تعالج حروق الدرجة الثانية بالكريمات الحاوية على صاد حيوي، وغيرها من المراهم والكريمات التي يصفها الطبيب.

    تحتاج حروق الدرجة الثالثة والرابعة لعلاجات مكثفة، مثل الصادات الوريدية لمنع الإنتان أو لتسريب السوائل الوريدية لتعويض السوائل التي خسرها المريض مكان الحرق. بالإضافة إلى الحاجة لتنضير الجلد أو استخدام رقعات تجميلية.

    نصائح عليك اتباعها في الحرق الإسعافي

    • أبعد المصاب عن مكان الإصابة. في حال كانت الإصابة كهربائية، تأكد من قطع الكهرباء قبل أن تقترب منه.
    • تفقد حركات التنفس والأصوات التنفسية. في حال لم يكن يتنفس، إبدأ بعملية التنفس الاصطناعي (فم لفم في حال كنت تعلم كيفية القيام بها).
    • أبعد عنه الملابس أو أي شيء يعيق حركاته التنفس، كالقلادة أو الحزام.
    • غطِّ المنطقة المصابة بقامشة رطبة ونظيفة، أو بضمادة خفيفة. لا تستخدم الماء في علاج منطقة واسعة من الإصابة، لأن ذلك يؤدي لهبوط حرارة مفاجئ عند المصاب.
    • ابقِ المنطقة أعلى من مستوى القلب إذا استطعت ذلك.
    • راقبْ أي علامة تشير للصدمة، كفقدان الوعي أو الدوار وشحوب الجلد، تنفس سطحي، في حال لاحظت هذه الأعراض، قم برفع قدميه أعلى مستوى جسده. وفي حال بدأ بالتقيؤ، قم بتدويره إلى جانبه.

    بهكذا نكون وصلنا لختام مقالنا، إن الإصابة بالحروق قد تكون خطيرةً ومؤذيًة للطفل أو البالغ، لذلك عليك اتباع إرشادات السلامة وتعلم طرق الإسعافات الأولية وبهكذا تكوني قادرة على حماية عائلتك وأطفالك من تدهور إصاباتهم، ودمتم سالمين.