أمراض الجهاز العصبي

كاتب مُشارك: محمد عبد الله
عدد الزيارات 107
أمراض الجهاز العصبي

.

الجهاز العصبي. هو شبكة معقدة من الاتصالات الداخلية في جسم الإنسان، يستطيع من خلالها التكيف مع الوسط المحيط. ويتكون الجهاز العصبي عند الانسان من قسمين: جهاز عصبي مركزي وجهاز عصبي محيطي. ولابد من الإشارة بأنه لكل جهاز مكوناته ووظائفه، فالجهاز العصبي المركزي يتألف من الدماغ والنخاع الشوكي. وهو الجزء المسؤول عن تنظيم وظائف الجسم والتحكم بها. أما الجهاز العصبي المحيطي فيتكون من الأعصاب القحفية وعددها 12زوجًا من الأعصاب.  ومن الأعصاب النخاعية وعددها 31 زوجًا من الأعصاب. وهذا الجهاز هو المسؤول عن نقل الإشارات والرسائل، بين الجهاز العصبي المركزي وأعضاء الجسم المختلفة. حقيقةً تحدث جميع هذه الوظائف بشكل منظم في الجسم السليم. ولكن عندما يحدث اضطراب في الجهاز العصبي، نتيجة الإصابة بأحد أمراض الجهاز العصبي.  سواء أمراض الجهاز العصبي المباشرة وهنا تكون الأعراض أكثر شدةً. أو تصاب الأعصاب كاختلاط لأمراض أخرى كالداء السكري مثلًا هنا تتأذى الأعضاء التي تعصبها. وفيما يلي سنذكر بعض أمراض الجهاز العصبي:

أمراض الجهاز العصبي

اليكم قائمة ببعض الامراض التي تنتمي الى مجال الجهاز العصبي :

مرض باركنسون

يمكن أن تختلف مؤشرات مرض باركنسون وأعراضه من شخص لآخر. وقد تكون مؤشرات المرض المبكرة خفيفة وتستمر دون ملاحظتها. وتبدأ الأعراض غالبًا في الظهور في جانب واحد من الجسم.

تشمل مؤشرات مرض باركنسون وأعراضه ما يلي:

  • تبدأ برجفة غير مرئية تعتبر الصفة المميزة لداء باركنسون وتظهر بإحدى اليدين عند فرك إصبع الإبهام بالسبابة بحركات متواترة.
  • ثم تترقى الأعراض لتصل لمرحلة بطء الحركة التي يلاحظها أفراد العائلة. وتتجلى بعدم قدرة المريض على القيام بأعماله اليومية. كذلك صعوبة المشي إذ تصبح الحركات متثاقلة فيجر قدميه جرًا وقد لا يستطيع البدء بالخطوة الأولى .
  • تيبس العضلات: نجد تيبس العضلات في الأطراف وفي مؤخرة الرقبة.
  • كما يصبح جسم المريض محدبًا، ويفقد المريض توازنه.
  • كذلك يفقد المريض الحركات اللاإرادية، وخاصةً تحريك العين والابتسامة وتحريك اليدين عند المشي.
  • ثم يحدث لدى المريض رخاوة في الكلام تصل إلى التمتمة.
  • كما يصاب المريض بالخرف حيث يحدث في المراحل المتقدمة فقدان الذاكرة.

التصلب اللويحي

وهو مرض مناعي حيث يقوم الجهاز المناعي للجسم بإتلاف الغشاء المحيط بالأعصاب. مما يؤثر بشكل سلبي على عملية الاتصال بين الدماغ وبقية أعضاء الجسم. بعد ذللك تتلف الأعصاب وهو خلل غير قابل للتراجع. ويتظاهر مرض التصلب اللويحي بالأعراض التالية:

  • الخدر والضعف في الأطراف.
  • كما يحدث فقدان كلي أو جزئي للنظر.
  • رؤية مزدوجة أو ضبابية.
  • أوجاع في معظم الجسم.
  • الشعور بضربة كهرباء عند تحريك الرأس.
  • كذلك يصاب المريض بالرعاش.

شلل العصب الوجهي

  1. إن إصابة العصب الوجهي تؤدي إلى خلل في عمل عضلات الوجه السطحية المسؤولة عن إعطاء تعابير الوجه. حيث نجد الأعراض التالية:

    • يحدث عند المريض سيلان اللعاب من الفم.
    • كما يعاني المريض من ألم حول الفك وفي الأذن في الجهة المصابة.
    • كذلك تزداد حساسية المريض للصوت في الجهة المصابة.
    • أيضًا يصاب المريض بضعف في عضلات جانب واحد من الجسم وقد يصل إلى الشلل.
    • ويعاني المريض أيضًا من تدلي الوجه وعدم القدرة على إغلاق العين.
    • كما يعاني المريض أيضًا من صداع شديد، وفقدان حاسة التذوق.

ضمور النخاع الشوكي

  1. هو خلل وراثي يظهر بشكل ضعف وضمور في العضلات، وتحدث الإصابة بنسب متساوية لدى الجنسين. وتختلف أعراض ضمور النخاع الشوكي باختلاف العمر وبحسب نوع الضمور. ولكن بشكل عام نجد الأعراض التالية:

    • يصاب المريض بضعف في العضلات كما يعاني من الارتعاش.
    • كما يعاني من صعوبة في البلع والتنفس.
    • كذلك قد يتغير شكل الأطراف والعمود الفقري نتيجة الضعف العضلي.
    • وأيضًا لا يستطيع المريض الوقوف والمشي وحتى الجلوس.
    • وفي كثير من الحالات تتطور الأعراض لنجد:
        • كسور في عظام الجسم وخلع في الفقرات.
        • كذلك نتيجة صعوبة البلع يصاب المريض بسوء التغذية والجفاف.
        • كما يتعرض المريض للالتهاب الرئوي.
        • كما يحدث في بعض الأحيان صعوبة في التنفس وقد يحتاج إلى التنفس الاصطناعي.

الصرع

  1. هو اضطراب بنقل الإشارات الكهربائية في الدماغ، قد يتظاهر بشكل:

    • نوبة صرعية. وهي عبارة عن نوبة من الحركات اللا إرادية، وفقدان الوعي. وهنا نجد اختلاجات وتشنجات حادة. و يجب أن تحدث نوبتين على الأقل حتى نشخص مرض الصرع.
    • بينما نجد بعض المرضى يحدقون في الفضاء لفترة معينة.
    • كذلك تحدث النوبات الصرعية عند الأطفال عند إصابتهم بالحمى، وهنا تحدث النوبة لمرة واحدة.

    إن نوبة الصرع تحدث في كل المراحل العمرية، وتحدث نتيجة خلل في الجينات المسؤولة عن الطريقة التي تتصل بها خلايا الدماغ مع بعضها. وتختلف الأعراض حسب نوع الحالة الصرعية. ويصنف الصرع إلى:

    • نوبة جزئية:
        • نوبة جزئية بسيطة وهنا لا يحدث فقدان للوعي.
        • نوبة جزئية معقدة أو مركبة في هذا النوع يحدث تغير في الإدراك ثم فقدان الوعي، كما يقوم المريض بإجراء حركات لا إرادية في اليدين، وفي اللسان.
    • نوبة عامة وتشمل:
        • نوبة صرعية خفيفة.
        • نوبة رمعية عضلية وتحدث في اليدين والقدمين.

    نوبة ارتجاجية وهنا يحدث ارتجاج في الجسم، وتصلب في العضلات، وعض اللسان.

مرض الزهايمر

  1. من أكثر الأمراض العصبية التي تؤدي إلى الخرف، وهو عبارة عن ضمور في خلايا الدماغ، وفي هذه الإصابة تغيب المهارات العقلية والاجتماعية، مما يؤدي إلى توقف الأداء، ويشكل فقدان الذاكرة العرض الأساسي ففي البداية يجد صعوبة بتذكر الأشياء. ثم تتفاقم الحالة وتزداد سوءًا، والمريض هنا:

    • يكرر العبارات كثيرًا ويصبح كثير الأسئلة.
    • يضيع المريض في أماكن مألوفة بالنسبة له.
    • ثم ينسى المريض أسماء أفراد الأسرة.
    • يضع ممتلكاته الشخصية في غير أماكنها المعتادة.
    • لا يستطيع التعبير عن ما يريده بشكل صحيح.

أعراض أمراض الجهاز العصبي

  1. تختلف أعراض أمراض الجهاز العصبي حسب مكان توضع المرض:

    • فهناك أعراض تدل على إصابة الدماغ، وهنا تكون الأعراض عقلية ونفسية، مثل الاضطراب العقلي وعدم القدرة على التعامل مع الآخرين.
    • وأعراض تدل على إصابة النخاع الشوكي، مثل خلل التوازن وإصابة المصرات، وحالات الشلل.
    • وأعراض تدل على إصابة عصب أو عدة أعصاب ويحدث في هذه الحالة خذل أو شلل في العضلات التي تعصبها الأعصاب المصابة كما هو الحال في الديسك الناجم عن انضغاط الأعصاب.

    وأخيرًا في الحقيقة تعد الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي من أكثر الأمراض خطورة وخاصة الإصابات التي تتعلق بالإدراك والحركة والإصابات الناتجة عن الحوادث والصدمات لأنها تتطور بسرعة وبشكل مفاجئ.