أفضل الطرق للوقاية من الديسك

كاتب مُشارك: مفيده عدنان محمد
عدد الزيارات 66
أفضل الطرق للوقاية من الديسك

كثير من الأشخاص حول العالم يبحثون عن أفضل الطرق للوقاية من الديسك. ومرض الديسك أو كما يسمى مرض الشيخوخة، مرض يصيب معظم الناس مع تقدمهم بالسن، ويسبب لهم آلامًا مزمنة ليس لها علاج دائم. وكل أنواع العلاج المتوفرة هي طرق لتخفيف الآلام وتسكينها لأطول مدة ممكنة.
يصيب مرض الديسك معظم الأشخاص بعد سن الأربعين، وهنالك العديد من الأسباب التي تسرع الإصابة به قبل الوصول للأربعين. سواء الوضعيات الخاطئة بالجلوس لفترات طويلة، أو حمل الأثقال بطريقة خاطئة، أو الجلوس أمام الحاسب المحمول بوضعية انحناء لعدة ساعات. فنجد شابًا بذروة شبابه يشكو من آلام في الرقبة والظهر لا تخف إلا بالاستلقاء، وتشكو كثير من النساء من آلام الظهر والرقبة الناتجة عن الأعمال المنزلية المجهدة. وهذه الآلام لا تتوقف عند حد معين بل تزداد سوءًا إذا لم يتم علاجها بالوقت المناسب، وقد تؤدي لمضاعفات أخرى وتشوهات بالعمود الفقري.

ويعتبر عدم الإصابة بمرض الديسك هو أمر غير ممكن طبيًا. فجميع الأشخاص سيصابون به مع تقدم العمر، نتيجة بعض التغيرات في بنية عمودهم الفقري، ولكن هنالك بعض الممارسات الصحية التي تساعد في إبطاء ظهور هذه المشكلة المحتملة. وحرصًا منا على سلامتك، فقد جمعنا لك من أفضل المواقع الطبية العالمية أهم الطرق للوقاية من مرض الديسك.

ما هو مرض الديسك وما هي أسبابه

مرض الديسك أو مرض الكهولة هو حالة مرضية مرتبطة بالعمر تصيب العمود الفقري. حيث تتدهور الغضاريف المطاطية الموجودة بين الفقرات القطنية أو فقرات الرقبة. والتي تعمل على امتصاص الصدمات، ومنع الاحتكاك بين الفقرات، ودعم العمود الفقري. بحيث يتمكن الإنسان من الالتفاف والحركة والانثناء بطريقة مريحة.
ويحدث مرض الديسك مع التقدم في السن كنتيجة للتغيرات اليومية التي تحدث على بنية الغضاريف، وهذه التغييرات هي:

  • جفاف نواة الغضاريف: حيث تتكون الغضاريف من طبقة خارجية وطبقة داخلية والطبقة الداخلية جيلاتينية تحتوي على الماء. ومع تقدم السن تقل كمية الماء الموجودة في النواة مما ينقص من سماكة الوسادة بين الفقرات.
  • تمزق الغضاريف أو تكسرها كنتيجة للسقوط أو لضربة قوية تعرض لها العمود الفقري. حيث تضغط الأجزاء المتشققة من الغضاريف على الأعصاب المحيطة بها مسببة الألم.
  • الالتهابات وتحدث عندما تخرج المادة الجيلاتينية من الغضاريف فتسبب تورمها والضغط على الحبل الشوكي.

أفضل طرق الوقاية من الديسك

  1. بداية عليك أن تعلم أن تغيير نمط الحياة من الممكن أن يؤثر بشكل كبير على تأخير إصابتك بالديسك، فهي المفتاح الأساسي لإبطاء التغيرات اليومية التي تحدث على الغضاريف بين الفقرات الناتجة عن الحركات التي نقوم بها، ولا ننسى أهمية الأعشاب والمكملات الغذائية التي تساهم في المحافظة على سلامة الأقراص الغضروفية، و طرق الوقاية من مرض الديسك تشمل:

    • الحفاظ على نمط حياة صحي يجمع بين الغذاء الصحي وممارسة التمارين الرياضية المعتدلة والابتعاد عن نمط الحياة قليل الحركة.
    • الابتعاد عن التدخين.
    • الحفاظ على وزن صحي.

نمط حياة صحي لتجنب الديسك

    • المشي لمدة 30 دقيقة يوميًا، يجب أن يصبح المشي روتينًا يوميًا لك، حيث يساهم المشي في تقوية العظام وتحسين صحة المفاصل، ويعمل على تنشيط الدورة الدموية في الجسم ويساعد على ترميم الأجزاء التالفة من الغضاريف بسرعة أكبر.
    • ممارسة تمارين التمدد، والتي تعمل على تحريك العضلات الهيكلية المحيطة بالعمود الفقري وزيادة قوتها.
    • في حال كان المشي يسبب لك بعض الآلام يمكنك إجراء تمارين رياضية داخل الماء، حيث يساهم الماء بتحمل كثير من وزنك بدل أن يكون الثقل متركزًا على قدميك.
    • تجنب حركات الإلتواء القاسية والانحناءات.
    • حمل الأثقال بطريقة صحيحة.
    • ممارسة تمارين القوة بطريقة صحية تساهم بتحسين ودعم عضلات الرقبة.
    • تحسين التنسيق بين مجموعة العضلات المصممة لدعم الغضاريف، حيث يساهم في تقليل أو تجنب الضغط غير الضروري على المفاصل وبالتالي تحسين صحة الغضاريف. وتمارين تحسين تنسيق العضلات غير شائعة ولكنها ضرورية. وعلى سبيل المثال تدريب الجسم على إشراك مفاصل الورك وعظام الحوض والساقين لدعم الوقوف بطريقة سليمة أكثر من الارتكاز بشكل أساسي على العمود الفقري أثناء الوقوف.
    • والقاعدة الذهبية الأساسية في حماية غضاريف العمود الفقري من التآكل، هي تجنب الاعتماد كثيرًا على العمود الفقري في الأنشطة اليومية، مثل حمل الأثقال وصعود السلالم، والحفاظ على وضعية جيدة أثناء الجلوس أمام الحاسب لفترات طويلة.

أهمية الإقلاع عن التدخين لتجنب الديسك

  1. من المعروف أن التدخين سبب أساسي لكثير من المشكلات الصحية، وتشير الدراسات الحديثة إلى أن التدخين يساهم بـ:

    • تلف الغضاريف، وتضييق الأوعية الدموية التي تقوم بتوصيل العناصر الغذائية الهامة إلى الغضاريف.
    • ويسبب أيضًا انخفاض عمليات إعادة ترميم الغضاريف بين المفاصل.
    • وبالإضافة لذلك يمكن للتدخين زيادة الآلام الناجمة عن تآكل الغضاريف حيث أن التدخين يساهم بانخفاض عتبة الألم وبالتالي يحتاج المريض لمزيد من المسكنات لتهدئتها.

أهمية الوصول الى وزن صحي لتجنب الديسك

    • إن الوزن القليل يخفف الضغط على الغضاريف والمفاصل بشكل عام، وقد وجدت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يعانون من سمنة والذين يزيد مؤشر كتلة جسمهم عن 25، يزيد احتمال إصابتهم بالدسك بمقدار خمسة أضعاف.
    • كما أن اكتساب الوزن الزائد بعمر صغير يؤثر أيضًا على سرعة تآكل الغضاريف وتفتتها.

دور النظام الغذائي في الحفاظ على صحة الغضاريف

    • إن تناول المكملات الغذائية يساهم بشكل فعلي بتقليل إصابات الغضاريف، وبشكل خاص فيتامين د3، والذي يساهم بتقوية العظام، ويخفض نسبة الإصابة بالديسك إلى النصف.
    • كما وجدت الدراسات أن تقليل الالتهاب بالجسم عن طريق دعم مناعة الجسم يحافظ على الأنسجة الحية من التخرب.

تمارين منزلية للحفاظ على صحة العمود الفقري

  1. يمكن أن تساعد التمارين في تقوية المنطقة المحيطة بالغضاريف المصابة واستقرارها، مثل تمارين بناء عضلات الظهر وركوب الدراجة وتمارين المعدة. وسنقدم لك أهم تمارين تقوية العمود الفقري :

    استلق على ظهرك على الأرض أو على السرير ومدد قدميك على الأرض وقم بالتمارين التالية:

    • اضغط بأسفل ظهرك على الأرض لمدة 5 ثواني وكرر ذلك 10 مرات.
    • بنفس الوضعية السابقة اضغط على الأرداف أيضًا وارفعهما قليلًا لعمل جسر، بحيث تشكل الساق مع الفخذ زاوية حادة، وكرر ذلك 10 مرات.
    • حرك الركبتين برفق من جانب لآخر.

    كل الناس سيصابون بالديسك، هي حقيقة لا يمكن إنكارها، وحتى الآن ليس هنالك علاج نهائي للديسك، ولكن هنالك العديد من الدراسات الحديثة والتي تثبت إمكانية إيجاد حل لمرض الديسك عن طريق هندسة النسج بواسطة الخلايا الجذعية، والهدف منه تشجيع الغضروف على إعادة تشكيل نفسه، ولكن هذه الدراسات لاتزال قائمة ولم تثبت فعاليتها بعد.