أعراض نقص فيتامين د وطرق علاجه

عدد الزيارات 227
أعراض نقص فيتامين د وطرق علاجه

تعتبر الفيتامينات من العناصر الغذائية التي لا يستطيع الجسم تكوينها، ولذلك يجب على الشخص تناولها في النظام الغذائي. ومع ذلك، يمكن أن ينتج الجسم فيتامين د. ينتج جسم الإنسان هذا الفيتامين من خلال  التعرض لأشعة الشمس. يمكن لأي شخص أيضًا زيادة تناول الفيتامين من خلال بعض الأطعمة أو المكملات الغذائية. وهو ضروري لعدة أسباب، بما في ذلك الحفاظ على صحة العظام والأسنان. قد يحمي أيضًا من مجموعة من الأمراض والحالات، مثل مرض السكري من النوع 1. في هذه المقالة، سنلقي نظرة على فوائد هذا الفيتامين، وما يحدث للجسم عندما لا يحصل الشخص على ما يكفيه. وكيفية زيادة تناول مصادر الفيتامين.

فوائد فيتامين د

للفيتامين أدوار متعددة في الجسم. يساعد في:

  •  تعزيز صحة العظام والأسنان.
  •  دعم صحة المناعة والدماغ والجهاز العصبي.
  •  تنظيم مستويات الأنسولين ودعم إدارة مرض السكري.
  •  دعم وظائف الرئة وصحة القلب والأوعية الدموية.
  •  التأثير على تعبير الجينات المشاركة في تطور السرطان.

  صحة العظام وفيتامين د

يلعب هذا الفيتامين دورًا مهمًا في تنظيم الكالسيوم والحفاظ على مستويات الفوسفور في الدم. وهذه العوامل الحيوية للحفاظ على صحة العظام. يحتاج  جسم الأنسان إلى فيتامين د للسماح للأمعاء بتحفيز الكالسيوم وامتصاصه واستعادة الكالسيوم الذي تفرزه الكلى. ويمكن أن يتسبب نقص فيتامين د لدى الأطفال في الإصابة بالكساح، مما يؤدي إلى ظهور تقوس شديد بسبب تليين العظام. وبالمثل، يظهر نقص الفيتامين  عند البالغين على أنه لين العظام ، أو تليين العظام. يؤدي تلين العظام إلى ضعف كثافة العظام وضعف العضلات، وأيضًا يمكن أن يظهر نقص الفيتامين على شكل هشاشة في العظام.

  تقليل مخاطر الإصابة بالأنفلونزا

وجدت البحوث الحالية أن هذا الفيتامين له تأثير وقائي ضد فيروس الأنفلونزا. ومع ذلك، نظر المؤلفون أيضًا في دراسات أخرى حيث لم يكن لهذا الفيتامين  تأثير على مخاطر الإنفلونزا والإنفلونزا. لذلك، من الضروري إجراء مزيد من البحث لتأكيد التأثير الوقائي لفيتامين د على الأنفلونزا.

  صحة الأم المرضع والجنين وفيتامين د

يرتبط نقص هذا الفيتامين  بارتفاع ضغط الدم عند الأطفال. وجدت دراسة واحدة عام 2018 وجود صلة محتملة بين انخفاض مستويات الفيتامين وتصلب جدران الشرايين للأطفال. تشير الأكاديمية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة إلى أن الأدلة تشير إلى وجود علاقة بين انخفاض التعرض للفيتامين وزيادة خطر الصدمات التحسسية. مثال على ذلك، هو الأطفال الذين يعيشون بالقرب من خط الاستواء ولديهم معدلات دخول أقل إلى المستشفى بسبب الحساسية. وهم أيضا أقل عرضة للإصابة بحساسية الفول السوداني.

وجدت دراسة أسترالية حول تناول البيض. تقول يعتبر البيض مصدرًا مهمًا لفيتامين د. الأطفال الذين بدأوا في تناول البيض بعد 6 أشهر كانوا أكثر عرضة للإصابة بالحساسية الغذائية من الأطفال الذين بدأوا في عمر 4-6 أشهر. وعلاوة على ذلك، قد يعزز هذا الفيتامين التأثيرات المضادة للالتهابات للجلوكوكورتيكويد.

صحة الأم الحامل

  1. تشير مراجعة عام 2019 إلى أن النساء الحوامل اللائي يعانين من نقص فيتامين (د) قد يكون لديهن خطر أكبر للإصابة بمقدمات الارتعاج والولادة المبكرة. يربط الأطباء أيضًا نقص فيتامين (د) بسكري الحمل والتهاب المهبل الجرثومي عند النساء الحوامل. من المهم أيضًا ملاحظة أنه في دراسة أجريت عام 2013، ربط الباحثون مستويات عالية من فيتامين (د) أثناء الحمل بزيادة خطر الإصابة بحساسية الطعام لدى الطفل خلال أول عامين من العمر.

أعراض نقص فيتامين د 

  1. قد تشمل أعراض نقص الفيتامين ما يلي:

    • العدوى.
    • آلام العظام والظهر.
    • مزاج سيء.
    • ضعف التئام الجروح.
    • تساقط شعر.
    • ألم عضلي.

    إذا استمر نقص الفيتامين لفترات طويلة، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات، مثل:

        •  أمراض القلب والأوعية الدموية.
        •  مشاكل المناعة الذاتية.
        •  أمراض عصبية.
        •  الالتهابات.
        •  مضاعفات الحمل.
        • بعض أنواع السرطان، وخاصةً سرطان الثدي والبروستات والقولون.

     مصادر فيتامين د

    هو حصولك على كمية كافية من ضوء الشمس تعد أفضل طريقة لمساعدة الجسم على إنتاج ما يكفي من فيتامين د.  بالإضافة عليك بالمصادر الغذائية الوفيرة لفيتامين د وهي تشمل ما يلي:

    الأسماك الدهنية مثل السلمون والماكريل والتونة.

    •  صفار البيض.
    •  جبنه.
    •  لحم كبد البقر.
    •  الفطر.
    •  الحليب المدعمة.
    •  الحبوب والعصائر المدعمة.

    في النهاية، لابد أن يكون الغذاء متوازن وغني بجميع المغذيات والفيتامينات الضرورية لصحة الجسم ونموه وتطوره.