أعراض البواسير عند المرأة

كاتب مُشارك: خضر ديوب
عدد الزيارات 137
أعراض البواسير عند المرأة

تظهر أعراض البواسير عادةً عند المرأة الحامل، وأحيانًا بعد الولادة، حيث ينتج عن الحمل تعرض الأوعية الدموية المتواجدة في الحوض إلى الإجهاد والضغط. وتعرف البواسير بأنها الأوردة المتورمة التي تحيط بفتحة الشرج، ويمكن أن تتواجد ضمن منطقة المستقيم السفلي. ويعد مرض البواسير من الأمراض المنتشرة، حيث يصاب به حوالي 50% من الأشخاص البالغين. قد تكون البواسير داخلية (ضمن فتحة الشرج أو المستقيم)، أو بواسير خارجية (تتدلى خارج فتحة الشرج)، والنوع الأكثر شيوعًا هو البواسير الخارجية التي تسبب ألم شديد، حكة، وصعوبة في الجلوس. يرافق مرض البواسير أعراض عديدة، لعل أشهرها الشعور بألم في منطقة الشرج، النزيف الشرجي، الإصابة بالحكة، وغيرها. تختلف طرق علاج مرض البواسير عند المرأة من حالة لأخرى، فبعضها يمكن معالجته باستخدام المراهم والكريمات، وبعضها يتطلب التدخل الجراحي لاستئصال أو تقصير البواسير.

أنواع البواسير

البواسير الداخلية

تتواجد عادةً في المستقيم ولا يمكن رؤيتها غالبًا لأنها عميقة جدًا، لا تشكل البواسير الداخلية خطورة كبيرة، كونها تعود إلى وضعها الطبيعي من تلقاء نفسها. يمكن أن تنتفخ البواسير الداخلية في بعض الأحيان لتلتصق بفتحة الشرج. قد لا تلاحظ دائمًا البواسير الداخلية، وذلك لعدم وجود أعصاب تنقل الشعور بالألم في المستقيم، لكن قد تظهر بعض الأعراض في حال نمو البواسير الداخلية بشكل كبير، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بالألم في منطقة الشرج.
  • عدم الراحة.
  • كما يلاحظ ظهور كتل وتورمات بالقرب من فتحة الشرج.

البواسير الخارجية

تظهر البواسير الخارجية على فتحة الشرج بشكل كتل، وقد لا تكون مرئية دائمًا. لا تشكل البواسير الخارجية عادةً خطورة، لكن ينصح بمراجعة الطبيب إذا واجهت بعض هذه الأعراض:

  • ألم شديد في منطقة الشرج.
  • عدم الراحة عند الجلوس.
  • عدم الراحة أثناء ممارسة الأنشطة البدنية.

البواسير الهابطة

تظهر عند تورم البواسير الداخلية والتصاقها بفتحة الشرج، وتظهر بشكل كتل حمراء منتفخة.

البواسير المخثورة

والتي تحتوي على جلطة دموية ضمن نسيج الباسور، ومن الممكن أن تظهر على شكل تورمات أو كتل.

أعراض البواسير عند المرأة

تشمل الأعراض العامة لمرض البواسير عند النساء ما يلي:

  • حكة شديدة حول فتحة الشرج.
  • الشعور بألم شديد وتهيّج حول فتحة الشرج.
  • حدوث تورم مؤلم بالقرب من فتحة الشرج.
  • كما يرافق البواسير شعور بألم أثناء حركة الأمعاء.
  • عند الإخراج، يلاحظ خروج إفرازات مخاطية.
  • يسبب مرض البواسير في بعض الأحيان حدوث نزيف شرجي عند الإخراج.

أسباب وعوامل خطر البواسير

  1. يصيب مرض البواسير النساء عادةً لعدة أسباب، أشهرها:

    • يزداد معدل الإصابة بمرض البواسير لدى النساء عند التقدم في العمر، (من 45 حتى 65 سنة).
    • يزداد معدل الإصابة بمرض البواسير لدى النساء المصابات بالسمنة.
    • كما يزداد معدل الإصابة بمرض البواسير في حالات الإسهال المزمن.
    • أيضًا الإمساك المزمن يزيد من فرص الإصابة بالبواسير عند النساء.
    • قد يسبب الجلوس لفترات طويلة على المرحاض الإصابة بالبواسير.
    • كما يساهم الجلوس لفترات طويلة دون حركة ظهور البواسير عند النساء.
    • عند رفع أوزان ثقيلة، ولمرات متكررة.
    • من الجدير بالذكر أن العامل الوراثي يعتبر سببًا مباشرًا للإصابة بمرض البواسير.
    • حالات الحمل والولادة.

مضاعفات البواسير

  1. يمكن أن ينتج عن الإصابة بالبواسير مضاعفات صحية، وعادةً ما تكون نادرة الحدوث، أشهرها:

    • يمكن أن يسبب فقد الدم المستمر الإصابة بفقر الدم (Anemia).
    • كما يمكن أن ينتج عنه الإصابة بالبواسير المخنوقة التي تتطور نتيجة توقف وصول الدم إليها، بالتالي حدوث الاختناق الذي يسبب الألم الشديد.

تشخيص البواسير

  1. يختلف تشخيص البواسير باختلاف نوعها، ويشخص الطبيب على النحو الآتي:

    • عند الإصابة بالبواسير الخارجية، يمكن للطبيب تشخيصها عن طريق النظر فقط.
    • عند الإصابة بالبواسير الداخلية من الدرجة الأولى، يقوم الطبيب بإدخال إصبعه لداخل المستقيم لتشخيصها.
    • أما عند الإصابة بالبواسير الداخلية من الدرجة المتقدمة، يحتاج الطبيب إلى فحص جزء الأمعاء السفلي عن طريق:
      • منظار الشرج.
      • منظار المستقيم.
      • منظار السيني.

علاج البواسير

  1. يمكن علاج مرض البواسير عند النساء بعدة طرق، أبرزها:

    أدوية البواسير

    إذا كانت الإصابة بالبواسير غير متقدمة وتسبب الإزعاج فقط، فينصح باستخدام أحد أنواع المراهم أو الكريمات التي تحتوي على مادتي الهيدروكورتيزون والليدوكايين.

    استئصال البواسير

    إذا كانت الإصابة بالبواسير الخارجية تسبب خثرة مؤلمة، سيضطر الطبيب للتخلص منها عبر إجراء شق يساعد في تصريف التخثر واستئصال الخثرة.

    تقصير البواسير

    تستخدم هذه الطريقة عند الإصابة بالبواسير الداخلية فقط، حيث تعمل على منع الدم من التدفق إلى أنسجة البواسير. تسبب هذه العملية الألم والنزيف واحتباس البول.

    علاج البواسير منزليًا

    • استخدام المغاطس الدافئة لمدة ربع ساعة، وتكرار العملية من ثلاث إلى أربع مرات يوميًا.
    • يمكن أيضًا تخفيف الألم من خلال وضع مصدر بارد على منطقة الباسور.
    • استخدام المناديل الرطبة بدلًا من الجافة، شرط عدم احتوائها على مواد كحولية أو عطرية.

الوقاية من البواسير

    • ينصح بتناول الأغذية الغنية بالألياف، مثل الفواكه، البقوليات، البروكلي، وغيرها.
    • ضرورة شرب كميات كافية من المياه يوميًا (6 إلى 8 أكواب).
    • ممارسة التمارين الرياضية كالمشي السريع الذي يحفز حركة الأمعاء.
    • تحديد موعد يومي لاستخدام المرحاض والإخراج.
    • عدم تأجيل حاجة الجسم الطبيعية للإخراج.
    • عدم الجلوس لمدة طويلة، خاصةً في المرحاض.

    يصيب مرض البواسير عادةً النساء والرجال على حد سواء، لكن قد تزداد فرص إصابة النساء به عند الحمل أو بعد الولادة، ولحسن الحظ أن طرق علاج البواسير تعطي نتائجًا جيدة في أغلب الحالات.