أسباب وعلاج جفاف الشفاه

كاتب مُشارك: قمر الجمعة
عدد الزيارات 80
أسباب وعلاج جفاف الشفاه

يعتبر جفاف الشفاه إحدى الحالات الشائعة التي تحدث لمعظم الأشخاص، خاصةً في فصل الشتاء تزداد احتمالية إصابة الشفاه بالجفاف بسبب الطقس البارد إضافةً لعدم وجود غدد زيتية في الشفاه، وبسبب النقص في طبقة الدهون تكون أكثر عرضةً للجفاف والتشقق. وفي أحيانٍ أخرى قد تنفجر بعض الخلايا الموجودة في الشفاه وتفرز الدماء بسبب شدة جفافها. لكن من جهة أخرىٍ يمكن أن يكون هناك أسباب أخرى لجفاف الشفاه مثل نقص فيتامينات، أو نقص إفرازات الشفاه لمادة تشبه العرق تعمل على التقليل من الجفاف وكل هذه الأسباب تحتاج لعلاج. ونتيجةً للجفاف تحدث التشققات التي يليها خروج الدم في حالة ازدياد الوضع سوءًا. ونظرًا لأهمية هذا الموضوع سنشرح لكم أعزائنا في مقالنا عن أسباب وعلاج جفاف الشفاه.

أسباب جفاف الشفاه

تحدث مشكلة جفاف الشفاه نتيجةً لمجموعة من الأسباب منها:

  • التعرض المفاجئ للرياح.
  • التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس الحادة.
  • الإصابة بالرشح والزكام.
  • التعرض للهواء البارد، أو الجاف.
  • الإصابة بفقر الدم، وحدوث نقص في بعض الفيتامينات وبشكلٍ خاص مجموعة فيتامينات ب.
  • التنفس لفترة طويلة عن طريق الفم بسبب حدوث أمراض كالزكام والرشح والربو.
  • استخدام بعض العقاقير الدوائية التي من آثارها الجانبية حدوث جفاف للشفاه، ثم تشققها مثل عقاقير أمراض الضغط والسكري وأدوية خفض الكوليسترول.
  • التقدم في السن.
  • اللعاب المحتوي على الأطعمة المليئة بالتوابل.
  • التحسس من كريم لا يناسب الشفاه.

علاج جفاف الشفاه

في معظم الحالات قد يزول جفاف الشفاه من تلقاء نفسه خلال بضعة أيام، لكن في حال عدم ذهاب الأعراض يمكن اللجوء إلى ما يلي:

  • استخدام مرطب الشفاه والذي هو عبارة عن مزيج من الزيوت والشمع اللذان يعملان معًا على تشكيل حاجزًا واقيًا على الشفاه. حيث يقوم هذا الحاجز بعزل الشفاه عن العوامل المحيطة التي يمكن أن تؤثر سلبًا على الشفاه وبالتالي تسبب جفافها. وأفضل خيار لمرطب الشفاه هو المرطب الحاوي في تركيبته على الفازلين، أو قاعدة البارافين التي تحافظ على رطوبة الشفاه، وتحميها من العوامل الجوية المحيطة.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن المنتجات الحاوية على العطور، أو الكافور، أو المنثول، أو حمض السالسيليك. لأن كل هذه المكونات تسبب تهيجًا للجلد فتتعطل نتيجةً لذلك وظائف حاجز الجلد بالتالي يفقد رطوبته ما يؤدي لازدياد الوضع سوءًا.
  • استخدام جوز الهند في حالة حب المصاب لاستخدام المواد الطبيعية المنزلية، كما يمكن استخدام أي منتج يستخدم للبشرة الجافة على الشفاه.
  • في حالة الألم وعدم الاستفادة من مسكنات الشفاه يجب استشارة طبيب جلدية، الذي سيصف الهيدروكورتيزون 1% لمعالجة جفاف تشقق الشفاه.

الأمراض التي يمكن أن تسبب جفاف الشفاه

  1. يمكن أن تتسبب بعض الأمراض بحدوث جفاف الشفاه مثل:

    • أمراض التهاب الأمعاء.
    • اضطرابات في الغدة الدرقيّة.
    • مرض كرون.
    • التهاب الشفة الشعاعي.
    • التهاب الشفة الزاوي والذي يحدث بسبب نمو الخميرة، أو الطقس البارد.

أعراض جفاف الشفاه

    • حدوث تشققات في الشفاه وتقشرها.
    • وجود آثار تورم، أو تقرّحات في الشفاه.
    • وجود تشققات ونزيف في الشفاه.

نصائح لتجنب جفاف الشفاه

  1. ببساطة يمكن المحافظة على رطوبة الشفاه باتباع نصائح وهي:

    • استعمال مرطب الشفاه فورًا لمجرد الشعور بجفافهما.
    • تجنب لعق الشفتين لأنه يوجد في اللعاب مواد هاضمة، ما يزيد الوضع سوءًا.
    • الابتعاد عن تناول الأطعمة الحارة في حالة البشرة الحساسة، كما يتوجب الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة التي تحتوي على نسبة مرتفعة من التوابل التي تؤدي لهياج الشفاه.
    • شرب كميات كافية من المياه.
    • تجنب الظروف الجوية الباردة.

أسباب تغير لون الشفاه

  1. يوجد أسباب عديدة محتملة لتغير لون الشفاه، لأن كل لون له سبب خاص به:

    • الشفاه المبيضة: يتغير لون الشفاه إلى اللون الأبيض في حالة فقر الدم، أي انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء، أو انخفاض السكر في الدم.
    • الشفاه المزرقّة: يميل لون الشفاه إلى اللون الأزرق عند عدم وصول كميات كافية من الأوكسجين إلى مجرى الدم، ويحدث ذلك بسبب أمراض الرئة، أو الاختناق.
    • الشفاه المسود أو فرط التصبّغ: يتحول لون الشفاه إلى اللون المائل للأسود نتيجة التدخين بكميات كبيرة، أو الصدمة، أو الكدمات، أو مرض أديسون، باختصار عندما لا ينتج الكورتيزول بكميات كافية من الغدة الكظرية.

جفاف الشفاه عند الأطفال

  1. يتعرض الأطفال أيضًا لجفاف الشفاه ولنفس الأسباب التي يعاني منها البالغون، لكن يضاف إليها ما يلي:

    • الرطوبة العالية للهواء في فصل الشتاء.
    • انخفاض رطوبة الجسم، بسبب شرب كميات قليلة نتيجةً لعدم العطش في الشتاء.
    • التدفئة المنزلية.
    • لعق الشفاه بشكلٍ مستمر.
    • التنفس عن طريق الفم في حالة الرشح والزكام.
    • الحساسيّة.
    • الإصابة بالبكتريا، أو الفطريات.
    • نقص في فيتامينات ب.
    • زيادة في فيتامين أ.
    • التعرض للرياح والشمس.

    نستنتج من هذا أن جفاف الشفاه يعتمد بالدرجة الأولى على الحالة الصحية للمصاب، فمن يعاني من مرض فقر الدم، أو الحساسية الموسمية، تكون احتمالية إصابته بجفاف الشفاه كبيرةً. ويمكن أن يكون هذا الجفاف عرضيًا وتزول أعراضه خلال يومٍ أو يومين. لذا للمحافظة على صحة الشفاه ورطوبتها يجب معرفة أسباب جفاف الشفاه ومن ثم علاج ذلك.