أسباب وأعراض الحمى

كاتب مُشارك: عفراء صالح
عدد الزيارات 34
أسباب وأعراض الحمى

تعتبر أسباب وأعراض الحمى عرضًا مزعجًا إذ تعتبر زيادةً في درجة حرارة الجسم. ولكنها زيادة مؤقتة تحدث نتيجة مرض وكما تدل على أنه ثمة شيء غير طبيعي في الجسم. إذ إن الحمى بالنسبة للبالغين تسبب شعورًا من عدم الراحة. ولكنها لا تعتبر مصدرًا للقلق إلا في حال وصولها إلى 39.4 درجةً مئويةً أو ما يزيد عن ذلك.
يصاب الجسم بالحمى حين تغيّر الهيبوثلاموس إحدى المناطق الموجودة في المخ من درجة حرارة الجسم وترفعه. حيث تُعرف باسم ما تحت المهاد لكونها تنظم الحرارة في الجسم. فتعد نقطة ضبط درجة الحرارة الطبيعية له. إذ عندما يتغير ضبط الحرارة وترتفع للأعلى فقد تشعر بالبرودة. التي تجعلك تزيد من ملابسك التي ترتديها أو تلف نفسك بالبطانية أو قد ترتجف ليولّد جسمك مزيدًا من الحرارة. وهذا في النهاية لا يزيد إلا من ارتفاع مستوى درجة حرارة الجسم.
وعلى اعتبار أن الدرجة الطبيعية لحرارة الجسم تختلف على مدار اليوم ففي الصباح تنخفض قليلًا ثم ترتفع في فترة الظهيرة وما بعدها. إلا أن معظم الناس يعتبرون أن درجة حرارة الجسم الطبيعيّة هي 37 درجةً مئويةً.

أسباب وأعراض الحمى

إن الحمى تعزى لأسباب مختلفة وفي ما سيأتي سنتحدث عن أسباب الحرارة عند الكبار إضافةً إلى أسباب الحمى المتكررة وأسباب الحمى المفاجئة وأخيرًا حرارة الجسم بدون سبب للكبار. 

أسباب ارتفاع الحرارة عند الكبار

  • أحد الفيروسات.
  • عدوى بكتيرية.
  • الإنهاك الحراري.
  • حالات التهابية معينة مثل التهاب المفاصل الروماتيدي والتهاب بطانة المفاصل “الغشاء الزليلي”.
  • أحد الأورام الخبيثة.
  • بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية والعقاقير المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم أو النوبات.

أسباب الحمى المتكررة

هي ثلاث نوبات من الحمى أو أكثر تحدث ضمن فترة ستة أشهر لمدة لا تقل عن 7 أيام مع عدم وجود مرض طبي يسببها. قد تكون هذه النوبات منتظمةً أو غير منتظمة. ومترافقةً مع أعراض بلعومية أو أمراض في الجهاز الهضمي، أو الجلدي، أو الهيكلي، أو العضلي. ومن أسبابها:

  • الإصابة بمتلازمة الطفولة نتيجةً لالتهاب غير طبيعي.
  • الإصابة بقلة العدلات “وهي اضطراب دموي نادر يتميز بنوبات تتكرر لمستويات منخفضة بشكل غير طبيعي من نوع يسمى العدلات من خلايا الدم البيضاء.
  • كما توجد الإصابة بالحمى الراجعة “مرض حموي متكرر يسبب من قبل عدة أنواع بكتيريا ملتوية تسمى هذه البكتيريا “بولريليا” ويأتي عن طريق القمل.
  • الإصابة بحمى البحر المتوسط الذي يعد اضطرابًا وراثيًا يأتي كنوبات متكررة من الحمى ويرافقه ألم بطن أو مفاصل أو صدر.

أسباب حرارة الجسم بدون سبب للكبار

    • الإصابة بأمراض جرثومية مثل السل، والتهاب شغاف القلب، والتهاب العظام، والخراج البطني، والتهاب الجيوب الأنفية، وخراج الأسنان.
    • الإصابة بالأمراض المناعية مثل مرض الذئبة الحمامية، والرومايتزم، وأمراض الأمعاء الالتهابية إضافةً إلى الأورام مثل سرطانات الدم واللوكيميا.
    • بعض الأدوية التي تسبب الحرارة كأدوية الألم ومضادات الروماتيزم والصرع والمضادات الحيوية والمهدئات.
    • فرط نشاط الغدة الدرقية.
    • التهاب الكبد.
    • الإصابة الناجمة عن خدوش القطط.

     

أسباب الحمى المفاجئة

    • ضربة وحروق الشمس.
    • أمراض المناعة الذاتية (التهاب المفاصل الروماتيدي، أمراض الجهاز الهضمي المزمنة، اللقاحات والتطعيم، جلطات الدم، السرطان، مرض الذئبة الحمراء، الإنهاك الحراري، تناول عقاقير غير مشروعة أو مخدرات).

أنواع الحمى

    • الكلاسيكية أو التقليدية: إذ تستمر هذه الحمى ثلاثة أسابيع على الأقل. وتدل على وجود التهاب كأورام منها اللوكيميا، أو أمراض تتعلق بالأنسجة والأوعية الدموية.
    • الحمى الناشئة في المستشفيات: حيث تحدث هذه الحمى نتيجة دخول الشخص لسبب ما إلى المستشفى فتظهر عليه علامات الحرارة على الشكل التالي:
      • التهاب في الأوردة الدموية.
      • الانصمام الرئوي.
      • التهاب الأمعاء والقولون.
      • خثار الأوردة العميقة.
      • التهاب الجيوب الأنفية نتيجة استخدام الأنابيب الأنفية والقصبة الهوائية.
    • الحمى الناتجة عن نقص المناعة: وهي حمى ناتجة عن نقص عدد خلايا الدم البيضاء لأولئك الخاضعين للعلاج الكيميائي.
    • الحمى المرتبطة بفيروس الإيدز: إذ يرفع فيروس الإيدز درجة حرارة الجسم بحد ذاته حيث يؤثر على الجهاز المناعي ويكون المريض أكثر عرضةً للإصابة بالفيروسات المختلفة.

     

أعراض الحمى

  1. يضحي المريض مصابًا بالحمى حين ترتفع درجة الحرارة عن المعدل الطبيعي. وما يعد طبيعيًا لك قد يكون أعلى أو أقل من متوسط درجة الحرارة الطبيعية 37 درجةً مئويةً. ومن أعراض الحمى:

    • التعرق. 
    • القشعريرة والارتجاف. 
    • آلام في العضلات. 
    • الصداع. 
    • فقدان الشهية
    • سهولة الاستثارة. 
    • الضعف العام. 
    • الجفاف. 

    أعراض الحمى الفيروسية

    وهي أعراض معدية يمكن أن تصيب بعلة شديدة تؤدي للموت. حيث تسبب تلف جدران الأوعية الدموية الصغيرة. وتؤدي لتسربها وإعاقة الدم على التجلط. بعض من أنواع الحمى النزفية الفيروسية:

    • حمى ماربورغ.
    • حمى لاسا.
    • حمى الإيبولا.
    • حمى الضنك.
    • الحمى الصفراء.

    وأعراض هذه الحمى:

    • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
    • الدوخة.
    • آلام العضلات أو العظام أو المفاصل.
    • الغثيان والقيء.
    • الإسهال.

    أعراض الحمى الباردة

    تعد الحمى الباردة هي الشعور بالبرد حينما تصاب بالحمى. حيث تبدأ أجسامنا بالارتعاش بشكل مستمر في الوقت الذي تكون الحمى سببًا لارتفاع درجة حرارة أجسامنا عن معدلها الطبيعي. ومن أعراض الحمى الباردة:

    • القشعريرة مع ارتفاع درجة حرارة الجسم: يأتيان كردة فعل من الجهاز المناعي لقتل سبب المرض من الجراثيم والبكتيريا فيحدث تضيق في الأوعية الدموية فيسبب هذا الارتعاش.
    • انقباض العضلات واسترخاؤها: بسرعة يؤدي للقشعريرة والارتعاش.

    هل الحمى من أعراض الكورونا

    بالطبع تعتبر الحمى من الأعراض الأكثر شيوعًا في الكورونا. ولكن يجب أن يرافقها سعال جاف وإرهاق. إضافةً إلى أعراض أخرى أقل شيوعًا كالآلام والأوجاع والتهاب الحلق إضافةً إلى الإسهال والتهاب الملتحمة. إضافةً إلى الصداع وفقدان حاستي الشم والتذوق وحدوث طفح جلدي وتغير في لون أصابع اليدين أو القدمين.

تشخيص ارتفاع الحرارة

  1. يشخص ارتفاع الحرارة عن طريق أخذ المعلومات من المريض لتحديد السبب وراء الحمى في الجسم بإجراء:

    • الفحص السريري: وأخذ عينات لفحص الدم.
    • زراعة العينات: حيث تزرع عينات من الدم والبول واللعاب للكشف عن وجود بكتيريا أو فطريات.
    • الصور الإشعاعية: حيث يحدد بشكل عام الصورة المناسبة ونوعها. فيجرى:
      • رنين مغناطيسي للعمود الفقري في حال ترافقت آلام الظهر مع الحمى.
      • كما يجرى التصوير الطبقي المحوري إذا ترافقت الحمى مع مشكلة في البطن أو الصدر أو الحوض.
      • أما اللجوء لتخطيط صدى القلب فيجرى في حال ترافقت الحرارة مع سماع الطبيب لتغيرات في نبضات القلب.
      • وأيضًا يستخدم التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني وذلك للجسم كله.

    قياس درجة الحرارة 

    • قياس درجة الحرارة عن طريق الفم.
    • قياس درجة الحرارة عن طريق المستقيم.
    • قياس درجة الحرارة عن طريق الأذن “طبلي”.
    • قياس درجة الحرارة عن طريق الجبهة “الشريان الصدغي”.

    وعادةً ما تعد أجهزة قياس الحرارة عن طريق الفم والمستقيم الأكثر دقةً لدرجة حرارة وسط الجسم بالرغم من صعوبتها. حيث إن القياس بواسطة الأذن والجبهة يعتبر الأسهل ولكنه أقل دقةً. وعادةً ما يوصى طبيب الأطفال جميع الأمهات بقياس الحرارة عن طريق المستقيم.

     

علاج الحمى

  1. بعض الناس تعالج الحمى بالأدوية والبعض الآخر يعالجها بالبيت لنتعرف إلى كل علاج منهما.

    علاج الحمى بالأدوية

    ثمة أدوية تصرف من دون وصفات طبية ففي حالة الحمى الشديدة أو الحمى الخفيفة المزعجة، قد يوصي الطبيب بتناول الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، مثل أسيتامينوفين (تيلينول وغير ذلك) أو إيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغير ذلك).
    ولكن عند استخدامك لهذه الأدوية يجب استخدامها وفقًا للتعليمات الموجودة في النشرة المرفقة. ولكن كن حذرًا ولا تتناول الكثير منها حيث إن الجرعات العالية أو الاستخدام طويل الأمد للأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين تسبب تلفًا في الكبد أو الكلى.
    كما يمكن أن يكون تناول جرعات زائدة وحادة أمرًا مميتًا. يجب الانتباه إلى أن الأسبيرين لا يعطى للأطفال، لأنه قد يثير اضطرابًا يُعرف باسم متلازمة راي، وهي متلازمة نادرة ولكنها قاتلة.

    أدوية مقررة بوصفة طبية

    قد يصف طبيبك لك مضادات حيويةً، تبعًا إلى مسبب الحمى لديك، وخاصةً إذا كان الطبيب قد اشتبه بإصابتك بعدوى بكتيرية، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الحلق العقدي.
    يجب معرفة أن المضادات الحيوية لا تعالج حالات العدوى الفيروسية، ولكن هناك بعض العقاقير المضادة للفيروسات التي تستخدم في علاج بعض حالات العدوى الفيروسية. إلا أن العلاج الأمثل لمعظم الأمراض البسيطة الناجمة عن عدوى الفيروسات يكون الراحة وشرب الكثير من السوائل في معظم الأحيان.
    أما بالنسبة للرضع، خصوصًا أولئك الذين تقل أعمارهم عن 28 يومًا، فهنا يحتاج طفلك لدخول المستشفى لإجراء الفحص والعلاج. في حالة الأطفال الصغار هذه، قد تشير الحمى لوجود عدوى خطيرة تتطلب تناول أدوية (IV) عن طريق الوريد ومراقبة على مدار الساعة.

    علاج الحمى في المنزل

    • شرب الكثير من السوائل أثناء الحمى حيث يحتاج الجسم لاستهلاك المزيد من الماء لكي يعادل درجة الحرارة المرتفعة.
    • الاستحمام بماء فاتر أو دافئ.
    • الراحة.
    • ارتد جوارب مبللة.
    • تخفيف الملابس.
    • شرب سوائل كثيرة.
    • تعديل الغذاء للتخلص من الحمى.
    • تناول الفواكه الصحية.
    • تناول بعض الحساء.
    • تناول مشروب طبيعي يخفض الحرارة.
    • ضع كمادةً من الماء البارد باستخدام قطعة قماش نضعها على الجبين وينصح بمزجها مع الخل للوصول إلى فعالية أكثر.

    الأعشاب التي تعالج الحمى

    • الحبق “الريحان”.
    • لحاء الصفصاف الأبيض.
    • النعناع الفلفلي أو النعناع المدبب.
    • البكوربة “الكاليندولا”.
    • الزوفا الطبية.
    • ورق العليق “التوت”.
    • الزنجبيل.
    • المردكوش.
    • الأوريجانو.
    • الزعتر.

    نأمل أن يكون مقالنا قد قدم لكم كل الفائدة بالإجابة على الأسئلة التي تهم كل مستفسر عن : ما هي الحمى، ما أعراض الحمى وما أنواع الحمى وعلاجها؟ حيث يختلف كثر حيال الحمى الفيروسية والحمى الباردة وأسبابها عند الكبار مع سبب ارتفاعها عندهم ولماذا تتكرر الحمى على الرغم من عدم وجود مرض. نتمنى أن تكونوا بخير وصحة ودمتم بألف خير وبعيدين عن كل مرض وكل حمى.