أسباب هشاشة العظام عند النساء

كاتب مُشارك: نغم شريف علي
عدد الزيارات 65
أسباب هشاشة العظام عند النساء

الحياة قصيرةٌ عزيزتي المرأة ويجب عليك استغلال كل لحظة فيها لعيش أجمل اللحظات التي لن تتكرر مرة أخرى، وهل يمكنك الاستمتاع بها بدون صحة جيدة وجسم سليم؟ بالتأكيد لا. وبالتالي فحق نفسك عليك ألا تهملي أي مشكلة قد تواجهك وأن تقصدي الطبيب عند الشعور بأي خطر. ويمكن القول بأن هشاشة العظام من أشيع الاضطرابات التي تعاني منها المرأة وخاصةً عند تقدم عمرها. وسنتحدث في هذا المقال عن أسباب هشاشة العظام عند النساء وطرق الوقاية منها وأهم أعراضها، تابعي معنا عزيزتي لتحصلي على المعلومات الكاملة عن الموضوع السابق.

أسباب هشاشة العظام

قبل كل شيء تعرف هشاشة العظام بأنها نقص في قوة العظم ومتانته وزيادة في قابليته للكسور والتفتت. ويمكن القول بأنه مرض النساء بشكل أساسي فهو يشيع بشكل كبير بين صفوفهن مقارنةً بالرجال، كما يزيد احتمال الإصابة مع تقدم العمر ووجود إصابة أخرى ضمن العائلة. يوجد مجموعة من العوامل التي تزيد خطر الإصابة بهذا الاضطراب إذ يختلف احتمال الإصابة به من امرأة لأخرى. ونذكر من أهم أسباب هشاشة العظام:

  • بدايةً سن اليأس: يلعب هرمون الإستروجين دورًا أساسيًا في الحفاظ على صلابة العظم ومتانته، وبذلك من خلال تحفيزه للخلايا البانية للعظم. وعندما تصل المرأة إلى سن اليأس تنقطع دورتها الشهرية وينخفض تركيز هرمون الإستروجين في دمها. وتصبح أكثر عرضة للإصابة بكسور العظام وآلامها.
  • بالإضافة إلى أمراض المبيض: تؤدي الآفات المبيضية (قصور المبيض) التي تؤثر على إنتاج هرون الإستروجين إلى تأثير مشابه للحالة السابقة (سن اليأس)، مما يؤدي إلى إصابة المرأة بهشاشة العظام في سن مبكر.
  • كما نذكر الحمية السيئة: يعد الغذاء المتوازن الغني بالكالسيوم والفيتامينات (فيتامين د) ضروري للمحافظة على سلامة العظام. وبالتالي فإن النظام الغذائي السيء الذي يعتمد بشكل أساسي على السكريات والدهون سبب مهم للإصابة بهشاشة العظام.
  • انخفاض الكالسيوم: تؤدي بعض الأمراض كالقصور الكلوي وسواء الامتصاص إلى انخفاض تركيز الكلس في الدم، وبالتالي حدوث المشكلة السابقة.
  • العادات السيئة: دلت الدراسات أن المدخنين والكحوليين يصابون بهشاشة العظام أكثر من غيرهم، مما يعني أن هذه العادات تؤثر بطريقة ما على تركيز شوارد الكلس في الدم وبالتالي تمعدن العظم.
  • الأدوية: تؤثر يعض أنواع الأدوية بشكل سلبي على العظام وتؤدي إلى هشاشتها، نذكر منها الأدوية الستيروئيدية كأدوية الربو والتهابات المفاصل.

أهم الأعراض الناتجة عن الهشاشة

تعاني النساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام من مجموعة من الأعراض المزعجة مثل:

  • بدايةً الآلام العظمية متوسطة الشدة إذ تصاب المرأة بألم الظهر وتصبح غير قادرة على القيام بنشاطاتها اليومية المعتادة.
  • كما تؤدي إلى زيادة احتمال الإصابة بالكسور بغض النظر عن قوة السقوط.
  • كذلك يؤدي تغير طول المرأة مع مرور الوقت نتيجة حدوث الكسور في الفقرات وتهدمها.
  • تغير استقامة الظهر، وحدوث الانحناءات في العمود الفقري.
  • الشعور الدائم بعدم الراحة.
  • الاضطرابات النفسية والشعور بالاكتئاب بسبب الأعراض السابقة

علاج هشاشة العظام

  1. هناك العديد من الطرق العلاجية التي تنقذ المرأة من مشكلات هذا المرض، نذكر منها:

    • البيوفوسفونات: يعتبر هذا العلاج مفيد وفعال ويستخدم عن طريق الفم أو الحقن وقد أثبت فعاليته عند العديد من النساء.
    • الهرمونات: يفيد إعطاء الاستروجين عند النساء اللواتي يعانين من نقص في تركيزه الدموي، ويتم استخدامه بإشراف الطبيب وتحت مراقبته.
    • تيريبراتيد: وهو شكل دوائي مماثل لهرمونات الدرق حيث يساعد على ترميم العظام وزيادة متانتها.
    • دينوسوماب: وهو من أحدث أنواع الأدوية المستخدمة في هذا المجال وقد أثبت فعاليته.

    على الرغم من فعالية هذه الأدوية إلا أنها قد تؤدي إلى أعراض جانبية مزعجة وخطيرة، وبالتالي ينبغي على المرأة التي تتناولها أن تكون حريصة بشكل كبير وتخبر طبيبها عن أي مشكلة قد تواجهها.

    وهكذا نكون قد تحدثنا عن أهم المعلومات المتعلقة بمرض هشاشة العظام، نتمنى أن تبقي بصحة جيدة عزيزتي المرأة وتحافظي على حضورك كجزء مميز في حياة كل واحد منا.