أسباب مرض البهاق وطرق العلاج

كاتب مُشارك: جودي غدير
عدد الزيارات 70
أسباب مرض البهاق وطرق العلاج

ما الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض البهاق؟ وما هي أعراضه؟ وكيف يعالج؟ بدايةً، يعرّف مرض البهاق Vitiligo على أنه أحد الأمراض الجلدية التي يفقد فيها الجلد لونه الطبيعي، ويظهر عليه بقع أو لطخات بيضاء اللون. يمكن أيضًا أن تظهر هذه البقع على أي جزء آخر في الجسم كالشعر مثلًا وداخل الفم لكنّه غالبًا ما يبدأ على اليدين، والذراعين، والوجه، والقدمين. حيث تختلف الحالة بين شخص وآخر. كما أنه من الأمراض التي لا تنتقل بالعدوى. كذلك، يمكن أن يصيب أي نوع بشرة مع ظهوره بشكل واضح أكثر على صاحبي البشرة الداكنة. يسمّى هذا المرض بأسماءٍ أخرى مثل البهق أو البرص، وله عدّة أنواع كما سنتعرف عليها في مقال اليوم.

يصيب مرض البهاق أكثر من 1% من سكان العالم، حيث يعاني المصاب به من انتشار بقع بيضاء صغيرة تدريجيًا في الجسم على مدى عدّة أشهر. وقد يصل إلى العينين والأذنين الداخليتين والأغشية المخاطية مثل البطانة الرطبة للفم، والأنف. وفي بعض الحالات، يمكن أن تبقى هذه البقع في مكانها من دون أن تتّسع.

أسباب وعوامل خطر مرض البهاق

أسباب البهاق

قد تؤدي بعض العوامل إلى الإصابة بمرض البهاق، مع العلم أن أسبابه لا زالت غير واضحة تمامًا، وهذه العوامل هي:

  • العوامل الوراثية: حيث أظهرت الدراسات أن 30% من الحالات المصابة بالبهاق موروثة.
  • اضطراب المناعة الذاتية: ففي بعض الحالات، تتدمّر الخلايا الصباغية في الجلد من قِبَل بعض الأجسام المضادة التي يطورها الجهاز المناعي للمصاب.
  • العوامل العصبية: قد تُطلَق مادة سامة تستهدف الخلايا الصباغية، وذلك عند النهايات العصبية في الجلد.
  • التدمير الذاتي للخلايا الصباغية: بحيث تدمّر الخلايا الصباغية نفسها بنفسها ذاتيًا.
  • الإجهاد البدني.
  • وكذلك الإجهاد العاطفي.

عوامل خطر الإصابة بالبهاق

تزداد فرصة الشخص الذي تنطبق عليه أحد الحالات التالية بالإصابة بمرض البهاق:

  • المعاناة من أحد أمراض المناعة الذاتية أو وجود تاريخ لهذه الأمراض في العائلة.
  • أن يكون شخص آخر من العائلة مصابًا بالبهاق.
  • يزيد خطر الإصابة أيضًا إذا كان الشخص مصابًا بسرطان الجلد أو سرطان الغدد اللمفاوية.

أعراض ومضاعفات مرض البهاق

  1. تشمل أهم أعراض مرض البهاق ما يلي:

    • فقدان الجلد للونه الطبيعي بسبب موت الخلايا الميلانية التي تعطي الجلد لونه. حيثُ تشمل المناطق من الجلد التي تفقد لونها العينيين والأغشية المخاطية في الفم أو الأنف.
    • تحوّل لون البقع الموجودة على الشعر أو على الرأس إلى اللون الرمادي أو الأبيض.

    بينما تشمل المضاعفات:

    • تزداد حساسية بقع الجلد المصابة بالبهاق للشمس أكثر من المناطق السليمة.
    • يعاني بعض المصابين بمرض البهاق بمشاكل في شبكية العين، واختلاف في لون قزحية العين. كما يمكن أن تصاب شبكية أو قزحية العين بالالتهابات من دون تأثر الرؤيا.
    • الاضطرابات النفسية بسبب تأثير هذا المرض على شكل المصاب

تشخيص مرض البهاق

  1. غالبًا ما تكون رؤية البقع البيضاء على الجلد سهلةً وواضحة، لكن قد يتشابه مرض البهاق مع أمراض أخرى مثل ابيضاض الجلد الكيميائي أو مرض السعفة أو النخالية البيضاء. لذلك، فممكن للطبيب أن يلجأ إلى مصباح Wood الذي يستخدم الضوء فوق البنفسجي UV الذي يساعده بالتفريق بين البهاق والأمراض الجلدية الأخرى.

كيفية علاج مرض البهاق

  1. لا يوجد علاج شافٍ للبهاق لكن الهدف من العلاج الدوائي هو توحيد لون البشرة أو إزالة التصبّغ عنها أي استعادة لون الجلد الطبيعي. وتشمل الخيارات العلاجية ما يلي:

    • الأدوية: من خلال استخدام بعض الأدوية الموضعية على مناطق الجلد المصابة صغيرة الحجم مثل دواء الكورتيكوستيرويد. مع الانتباه إلى عدم استعمال هذه الأدوية على الوجه إلا حسب إرشادات الطبيب لأنها قد تسبب حساسية. كما يمكن استخدام دواء السورالين على الجلد المصاب أو عن طريق الفم (حبوب).
    • العلاج بالضوء: غالبًا يستعمل هذا النوع من العلاج لمحاولة استعادة لون الجلد للوجه، ويمكن أن يُستخدم على اليدين والقدمين.
    • الجراحة: وهي تصلح للمصابين البالغين فقط، ويتم فيها ترقيع الجلد ذاتيًا أي يؤخذ جزء من جلد المريض السليم، ويُستخدم لتغطية جزء آخر مصاب.

إرشادات تفيد المصابين بالبهاق

  1. لا توجد أي طريقة لمنع الإصابة بالبهاق لكن يمكن اتباع بعض النصائح التي من شأنها أن تخفف من الأعراض وتساعد المريض على التأقلم. وتشمل أهم الإرشادات ما يلي:

    • استخدام واقي شمسي عند الخروج في النهار لمنع الحروق، بالإضافة إلى ارتداء ملابس تحمي من الشمس.
    • تجنّب استخدام الكريمات الجلدية من دون استشارة الطبيب.
    • كما يجب تجنّب التعرض للمواد الكيميائية.
    • الاهتمام بالاستقرار والصحة النفسية للمصاب، وتجنب الإرهاق والتعب.

أنواع البهاق

    • النوع العام: وهو الأكثر انتشارًا، حيث تنتشر اللطخات على أماكن متفرّقة من الجسم.
    • الغشاء المخاطي: وهو النوع الذي يصيب الأغشية المخاطية في الفم والأنف وبعض الأعضاء التناسلية.
    • النوع المقطعي: أي يصيب أحد جانبي الجسم فقط، أو قسمًا واحدًا منه كالوجه واليدين.
    • البهاق شعري الشكل: بحيث تتدرج ألوان مناطق الجلد كأن تكون هناك منطقة بيضاء أو عديمة اللون، ثم منطقة أفتح منها، ثم منطقة تتمتّع بلون جلد طبيعي.
    • النوع البؤري: وهو نادر جدًّا، وليس له نمط معيّن للانتشار.

    يمكن القول إن حالات البهاق تختلف عن بعضها في مساحة الجلد المصاب. فقد يعاني بعض المرضى من قلة المساحات المصابة بالبهاق، بينما يشتكي آخرون من فقدانهم للون الجلد الطبيعي على نطاق واسع. وفي جميع الأحوال، يجب استشارة الطبيب حول طرق العلاج المناسبة لكل حالة.