أسباب صداع الرأس وطرق علاجه

عدد الزيارات 142
أسباب صداع الرأس وطرق علاجه

جالسًا أمام كدسة كبيرة من الكتب عليك الانتهاء منها قبل موعد الامتحان أو أمامك الكثير لإنجازه بعد أن كلفك مديرك بالعديد من المهام في عملك، الكثير من الأفكار التي تدور بذهنك حول طبخة اليوم وقد اقترب موعد الغداء وصراخ أطفالك يملأ المنزل، جارتك لا تكف عن الحديث عن غرفة المعيشة الرائعة التي اختارتها وكم كلفتها ثروة لن تستطيعين جمعها لو بقيت تعملين طوال حياتك، ها قد بدء الألم يدور في رأسك، أجل إنه الصداع. لتعلم المزيد عن أسباب صداع الرأس وطرق علاجه، هذا المقال من أجلك تابع معنا.

أنواع صداع الرأس

تكون بعض الصداعات أكثر تعقيدًا مما يعتقده البعض. وعلى اختلاف أسباب صداع الرأس يكون لكل منها عرضٌ خاصٌ به، تحدث لسببٍ خاصٍ أيضًا كما يحتاج لعلاج خاص به.

بمجرد معرفتك بنوع صداعك، ستتمكن أنت أو طبيبك بإيجاد العلاج المناسب لحالتك. وتتضمن الأنواع الشائعة المسببة للصداعات:

  • صداع التوتر: هو الأكثر شيوعًا بين الصداعات وتصيب جميع البالغين والمراهقين. يتسبب بألم خفيف إلى متوسط يثور ويهدأ طوال النهار. لا ترافقه أعراض عامة عادًة.
  • صداع الشقيقة: يصفه المريض بألم نابض وحارق. يستمر من 4 ساعات حتى 3 أيام، يحدث عادًة مرة إلى أربع مرات في الشهر. إلى جانب الألم، يختبر المريض عدة
    أعراض مرافقة كرهاب الضوء و الضجيج و الروائح مع الغثيان والإقياء وفقدان الشهية، بالإضافة لألم بطني و انزعاج معدة.
  • الصداع العنقودي: وهو أشد أنواع الصداعات. يختبر المريض شعور حارق وألم ثاقب يحيط بعين واحدة. قد يكون نابض أو مستمر. يمكن للألم أن يكون حاد ليفقد المريض قدرته على تحمله خلال هجمة الصداع. إلى جانب الألم، يحدث للمريض دماع وتدلي جفن، تضيق حدقة العين بالإضافة لسيلان الأنف.
  • صداع مزمن يومي: يحدث هذا الصداع لمدة 15 يوم أو لمدة تزيد عن شهر ويستمر أكثر من 3 أشهر. بعضها يأخذ وقت أقصر وبعضها الآخر يستمر لمدة أكثر من 3 ساعات. يعود لواحدة من أربع أنماط من الصداعات البدئية:
  • الشقيقة المزمنة.
  • صداع توتري مزمن.
  • ظهور حديث لصداع مزمن يومي.
  • صداع نصفي مستمر.
  • صداع الجيوب الأنفية: يشعر المريض بهذا النوع من الصداع، بألم عميق ومستمر بعظام الوجنة والجبهة أو على جسر الأنف. يحدث عندما تلتهب الأجواف التي تدعى الجيوب في الرأس. يترافق الألم مع ظهور أعراض أخرى عادًة على سبيل المثال، سيلان الأنف ومع شعور امتلاء في الأذن وحمى وتورم الوجه. ينتج صداع الجيوب عن الإصابة بإنتان، لذلك تظهر المفرزات الأنفية بلون أصفر أو أخضر. على عكس المفرزات التي تظهر بصداع الشقيقة أو الصداع العنقودي والتي تكون ذات لون رائق.

صداعات ما بعد الصدمة

  1. تبدأ بعد 2ـ3 أيام من جراحة الرأس وتتظاهر ب:

    • الشعور بثقل في الرأس يزداد سوءًا مع وقت لآخر.
    • دوار.
    • خفة في الرأس.
    • مشاكل في التركيز.
    • اضطرابات في الذاكرة.
    • تعب باكر.
    • تهيج وحساسية وانفعال.

    يستمر الصداع لعدة أشهر. ولكن في حال عدم تحسن الأعراض خلال عدة أسابيع، استشر طبيبك.

أسباب صداع الرأس

  1. ينتج الألم الذي يظهر خلال الصداع من اختلاط الإشارات والرسائل العصبية بين دماغك، والأوعية الدموية، والأعصاب القريبة. تفعل أعصاب خاصة في الأوعية الدموية وعضلات الرأس وترسل إشارات ألمية لرأسك. وتتضمن الأسباب الشائعة لصداع الرأس:

    • الأمراض: يشيع حدوث الصداع لدى الإصابة بالتهاب الجيوب و التهاب الحلق والأذن. وفي حالات خاصة، ينتج الصداع عن ضربة تصيب الرأس، وبشكل نادر يكون علامة لحالة مرضية خطيرة.
    • الشدة النفسية: الضغوطات النفسية والعاطفية والاكتئاب، بالإضافة إلى الإدمان على الكحول وتغير عادات النوم وتعاطي الكثير من الأدوية.
    • البيئة المحيط بك: بما فيها التدخين السلبي، والروائح العطرية النفاذة والقوية، والمواد التي تسبب حساسية بالإضافة لبعض أنواع الأطعمة. التوتر والضجة والتلوث ، تغيرات الطقس وغيرها من الأسباب المحتملة.
    • لسبب جيني: تميل بعض أنواع الصداعات وخاصة الشقيقة للحدوث بشكل عائلي. 90% من الأطفال والمراهقين الذين يعانون من صداع الشقيقة، لديهم أفراد آخرين في العائلة مصابين به.

طرق علاجية ونصائح للتعامل مع الصداع

  1. يوصى الأطباء بتجريب عدة أساليب مختلفة للعلاج. بالإضافة لطلب المزيد من الفحوصات أو يعرض عليك استشارة مختصين في علاج أنواع الصداع.

    يعتمد العلاج الخاص بالصداع على عدة أمور من ضمنها، نوع الصداع الخاص بك، كم يتكرر وإلى متى يستمر و أسبابه. بعض الأشخاص قد لا يحتاجون لأي مساعدة طبية، لكن أولئك الذين يحتاجونها يتضمن علاجهم، أدوية ومساعدات طبية إلكترونية نصح وإرشاد حول التعامل مع الشدة النفسية ومراجعات حيوية. سيضع لك طبيبك خطة علاجية تلبي احتياجاتك الخاصة.

    وبهكذا نكون وصلنا لنهاية مقالنا، حيث جمعنا لك أنواع الصداع وبعض النصائح لعلاجها، حافظ على هدوئك وحاول التعامل مع ضغوطات حياتك اليومية بسلاسة ومرونة، ابتعد عن مسببات الازعاج واتبع أسلوب حياة صحي وتذكر أن العقل السليم في الجسم السليم.