أسباب الصداع المستمر عند النساء

كاتب مُشارك: جودي غدير
عدد الزيارات 66
أسباب الصداع المستمر عند النساء

يشتكي العديد من الأشخاص من معاناتهم من الصداع المستمر ولا سيّما عند النساء. حيث أظهرت إحدى الدراسات أن النساء تعاني من الصداع بشكل مستمر أكثر من الرجال. ويعود سبب ذلك إلى أن معظم أسباب الصداع المستمر الذي يصيب المرأة مرتبط بعوامل هرمونية كما سنتعرف عليها في مقالنا. في جميع الأحوال، فلا شك أن الصداع يشكل مصدر إزعاجٍ لدينا ويؤثر على يومنا فقد لا نستطيع القيام بعملنا أو واجباتنا أو حتى التعامل مع أفراد عائلتنا والأشخاص المحيطين. في معظم الحالات، فإن علاج الصداع المستمر يمكن أن يكون طبيعيًا، ويمكن أن يكون بالأدوية ما لم تكن أسبابه مرضية أي كأن يكون أحد أعراض مرضٍ ما كالسرطان مثلًا. حينئذٍ يحدد الطبيب طريقة العلاج الأمثل حسب ما يراه مناسبًا.

لماذا تعاني النساء من الصداع أكثر من الرجال

أظهرت الدراسات أن النساء تعانين من الصداع وخاصة الصداع النصفي أكثر بثلاث مرات من الرجال. ويعود السبب في ذلك إلى الهرمونات الأنثوية التي يفرزها المبيض، وخاصةً هرمون الإستروجين. ومن المعروف عن هذا الهرمون أنه مسؤولٌ عن تنظيم الجهاز التناسلي الأنثوي في المرتبة الأولى. إلى جانب ذلك، فهو يتحكم في المواد الكيميائية الموجود في الدماغ والتي تعد مسؤولة على الشعور بالألم. لذلك عندما تتذبذب مستويات هرمون الأستروجين الأنثوي فإنها تلعب دورًا في الشعور بالصداع النصفي أو المزمن. وغالبًا ما يستمر هذا النوع من الصداع من 4 إلى 72 ساعة (أي ثلاثة أيام).

 ماهي أعراض الصداع عند النساء

في معظم الأحيان يأتي الصداع للنساء على شكل ألم نابض في جانب واحد من الرأس وأحيانًا في كلا الجانبين. وقد يرافق هذا الألم الشعور بالغثيان والتقيؤ والحساسية للضوء. بينما تشمل باقي الأعراض التي ترافق الصداع ما يلي:

  • فقدان الشهية للأكل.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • ظهور حب الشباب، والشعور بألم في المفاصل في بعض الحالات.
  • انخفاض نسبة التبول.
  • الإمساك (عدم القدرة على الإخراج).
  • يمكن في بعض الحالات لدى بعض النساء أن تصبح لديها رغبة شديدة في شرب الكحول أو تناول المأكولات المالحة بالإضافة إلى الشوكولا.

أسباب الصداع المستمر عند النساء

  1. تنقسم العوامل المسببة للصداع المستمر لدى النساء إلى عوامل هرمونية بشكل أساسي، وعوامل أخرى ثانوية. تتمثل الأسباب الهرمونية بما يلي:

    الدورة الشهرية

    تأتي الدورة الشهرية المنتظمة كل 28 يومًا، وخلال فترة الدورة وما قبلها مباشرةً فإن مستويات هرمونات الأستروجين والبروجسترون تنخفض وتصبح قليلة والذي يؤدي بدوره إلى الشعور بالصداع.

    الحمل

    يختفي الصداع الناجم عن سبب هرموني خلال فترة الحمل لأن نسبة هرمون الأستروجين ترتفع. لكن تعاني بعض النساء من الصداع النصفي في فترة الحمل المبكر أي خلال أول ثلاثة أشهر من الحمل.

    فترة انقطاع الطمث وما قبلها

    وذلك بسبب تقلب مستويات الهرمون في فترة ما قبل انقطاع الطمث، وانخفاض مستواها بشكل شديد في فترة انقطاعها.

    استخدام حبوب موانع الحمل

    حيث يؤدي استخدامها إلى تذبذب مستويات الهرمون في ارتفاعٍ وانخفاض. وهذا التغير الهرموني يؤدي إلى هجمات صداع نصفي.

العوامل غير الهرمونية المسببة للصداع عند النساء

  1. تتمثل الأسباب العامة الأخرى التي لا تتعلق بالهرمونات الأنثوية بما يلي:

    • نقص التغذية وعدم تناول الوجبات اليومية الثلاثة بانتظام.
    • عدم حصول جسم النساء على كمية كافية من النوم وخاصةُ نتيجةً لطبيعة حياتهنّ ومسؤوليات الأمومة.
    • يمكن للأضواء ذات الإنارة الشديدة أو الأصوات العالية أو الروائح القوية أن تسبب صداعًا عند النساء.
    • تناول بعض المشروبات الكحولية وخاصةُ النبيذ الأحمر.
    • التعرض لضغط عصبي أو نفسي.
    • تغييرات الطقس المفاجئة كأن تتعرض النساء لجو حارّ جدًا، وبعدها إلى جو بارد.
    • الإفراط في تناول المشروبات التي تحتوي على كافيين مثل الشاي والقهوة.
    • تناول منتجات الصويا والأجبان المعتّقة.

طرق علاج الصداع عند النساء

  1. تتنوع طرق علاج الصداع المستمر عند النساء إذا كانت العوامل المسببة له هرمونية، وتتمثل بما يلي:

    العلاج المنزلي

    يمكن بقيامكِ ببعض الأمور أن تساهمي في إراحتك من الصداع وذلك عن طريق:

    • شرب المياه بكثرة للمحافظة على رطوبة الجسم، ويفضل شرب ما يعادل ثلاثة ليترات من الماء.
    • يمكن لوضع كيس ثلج أو قطعة قماش باردة أن تساهم في علاج ألم الصداع.
    • الاستلقاء في غرفة هادئة ومظلمة.
    • تدليك منطقة الألم.
    • تخفيف التوتر والابتعاد عن الأمور لمسببة للقلق.

    العلاج بالأدوية

    تشمل بعض الأدوية التي لا تستدعي لوصفة طبية الإيبوبروفين، والباراسيتامول، والأسبرين. مع الانتباه إلى ضرورة استشارة طبيب قبل تناولها منعًا لحدوث تدخلات دوائية في حال كنتي تتناولين أكثر من نوعي دواء.

    العلاج بالهرمونات البديلة

    وذلك عن طريق إعطاء النساء الأستروجين من خلال بعض الأدوية كأدوية منع الحمل التي توازن مستوى الهرمونات وتقلل الصداع، والتي توصف عادةً لمدة تتراوح بين 3 و6 أشهر.

 متى يستدعي استمرار الصداع زيارة الطبيب

  1. يتوجب على النساء اللواتي يعانون من أحد الأعراض التالية التوجه إلى الطبيب لاستشارته لإجراء لتشخيص المناسب:

    • ألم شديد في الرأس.
    • وهن عام في الجسم.
    • ارتفاع درجة الحرارة.
    • إيجاد صعوبة في الكلام والنطق.
    • أيضًا عند الشعور بالصداع بعد العطاس أو السعلة يستوجب مراجعة الطبيب.

    وأخيرًا، وعلى الرغم من أن معاناة النساء من الصداع المستمر أمرٌ شائعٌ ويمكن علاجه سريعًا إلا أنه في حال استمراره لمدة طويلة ومن دون معرفة سبب واضح لذلك، حينها لا بد من مراجعة الطبيب والتأكد من السبب وراء ذلك.