أسباب التواء المبيض عند المرأة

كاتب مُشارك: فاتن سليمان
عدد الزيارات 218
أسباب التواء المبيض عند المرأة

يعتبر التواء المبيض حالةً طبيةً قليل المصادفة تجهلها العديد من النساء. ولعلك سديتي تسمعين بهذا المصطلح للمرة الأولى. على الرغم من ندرة حدوثه. إلا أنه يحمل من المخاطر ما يستدعي معرفة المزيد عن أعراضه. فما هي أسباب التواء المبيض وماهي أعراضه؟ لمعرفة الجواب تابعي مقالنا التالي.

 التواء المبيض

يقع المبيض ضمن جوف البطن. ويثبت بمكانه بوساطة أربطة ليفية كما يتصل بجسم الرحم عن طريق قناة عضلية تسمى بقناة فالوب. يحدث التواء المبيض عند التفافه حول الأربطة والأنسجة التي تثبته في مكانه. تكمن خطورة هذه الحالة بحدوث انضغاط للأوعية الدموية التي تغذي المبيض وانقطاع ترويته الدموية. الأمر الذي يؤدي إلى تموت أنسجة المبيض وإحداث أذية غير قابلة للإصلاح. ولكن يقي التدخل الطبي والعلاج في وقت مبكر من حدوث هذه الأذية ويحافظ على وظيفة المبيض سليمةً، ونظرًا لأنها حالة إسعافية يجب التعرف على أعراضها المبكرة ومراقبتها لتتمكني من اللجوء إلى الرعاية الطبية بالوقت المناسب.

أعراض التواء المبيض

يؤدي التواء المبيض إلى ظهور الأعراض التالية:

  • ألم أسفل البطن يبدأ بشكل مفاجئ (ومن الممكن أن يكون شديدًا جدًا في بعض الحالات).
  • يترافق هذا الألم بالغثيان والإقياء.
  • تشنج البطن والأمعاء والإحساس بالألم عند الضغط الخفيف على أسفل البطن.

تتميز جميع هذه الأعراض بظهورها المفاجئ ومن دون سابق إنذار. ولكن يمكن للألم أن يختفي لوحده ومن دون تدخل طبي في بعض الحالات. وتفسير ذلك هو عودة المبيض التلقائية لوضعه الطبيعي وزوال الالتفاف. يترافق التفاف المبيض دومًا بالألم الحاد المفاجئ. ويستدعي ظهور هذا العرض بهذه الطريقة مراجعة الطبيب. وإذا كنتي تتساءلين ما الذي يسبب هذه الحالة. وماهي عوامل الخطر إليك سيدتي.

أسباب وعوامل خطر الإصابة بالتواء المبيض

غالبًا ما يصيب التفاف المبيض النساء في سن النشاط التناسلي. ولكنه من الممكن أن يحدث في جميع الأعمار. وستكونين سديتي أكثر عرضًة للإصابة بالتواء المبيض إذا كنتي تعاني من أحد الحالات التالية:

  • يزداد خطر حدوث التواء المبيض عند وجود كيسات أو كتل أو أورام على سطح المبيض.
  • كما تؤهب متلازمة المبيض متعدد الكيسات لحدوثه.
  • في حال زيادة طول أربطة المبيض التي تثبته بجسم الرحم.
  • هناك احتمال أكبر لحدوث التواء المبيض في حال خضعتي سابقًا لعملية ربط البوقين.
  • يزيد الحمل من الخطر أيضًا.
  • والعلاجات الهرمونية المحرضة للإباضة المستخدمة في علاج العقم.

تشخيص التواء المبيض

  1. يجب أن تعلمي سيدتي أنه كلما تأخر التشخيص، زاد احتمال حدوث ضرر المبيض غير القابل للإصلاح. وبالتالي تعريضك لمضاعفات خطيرة أنت بغنى عنها. يشخص الطبيب الحالة المريضة مستعينًا بالأعراض والعلامات. كما يجرى فحصًا عامًا للبطن ويحدد منطقة الألم بدقة. ويستعين بالتصوير بالأمواج فوق الصوتية لمزيد من الدقة. وعلى أساس هذه الفحوصات يجرى التداخل الجراحي الإسعافي، ولا يمكن تأكيد التشخيص إلا عن طريق روية المبيض الملتوي أثناء الجراحة التصحيحية.

الخيارات الجراحية المتوفرة لعلاج التواء المبيض

  1. يوجد خياران جراحيان لفك التواء المبيض وهما:

    • تنظير البطن: تعد هذه الطريقة أقل خطورة وأكثر استخدامًا. يدخل الطبيب الأداة الجراحة عبر ثقب صغير أسفل البطن. وفي ثقب آخر يقوم بإدخال كاميرا مزودة بمصباح للسماح برؤية جيدة. وبعد الوصول إلى المبيض يقوم الطبيب بفك الالتفاف باستخدام الأداة الجراحية المناسبة.
    • فتح البطن الجراحي: يجرى شق جراحي كبير في جدار البطن. ويقوم الطبيب بعدها بفك الالتفاف. وتخضع المريضة أثناء ذلك للتخدير العام. تتطلب الحالات التي تأخر فيها التشخيص وتسببت بموت المبيض وأنسجته المجاورة إلى استئصال كامل هذه الأنسجة مع المبيض.

    يمكنك الاستعانة بالأدوية والمسكنات لتخفيف الألم بعد العمل الجراحي. كما توصف الأدوية التي تقي من تكرر حدوث التواء المبيض وخاصة عند السيدات ذوات الخطر المرتفع.

مضاعفات التواء المبيض

  1. يزاد خطر حدوث مضاعفات خطيرة ومهددة للحياة كلما تأخر التشخيص. وفي حال الإصابة وحيدة الجانب (المبيض الآخر سليم) تستمر إمكانية الحمل والإنجاب ولا تتأثر الخصوبة. وتبقى الطريقة الوحيدة لتجنب الاختلاطات هي عدم التأخر في طلب العناية الطبية فور ظهور الأعراض.

    وختامًا كما ذكرنا سديتي، يجب أن تكوني قادرة على تمييز الأعراض. وخاصة في حال وجود واحد أو أكثر من عوامل الخطر السابقة. كما يمكنك الوقاية من حدوثه عن طريق علاج الحالات المرضية كاستئصال أورام وكيسات المبيض، ومعالجة المبيض المتعدد الكيسات .. دمتي بخير.