أسباب التهاب الكبد وطرق علاجه

عدد الزيارات 217
أسباب التهاب الكبد وطرق علاجه

يُعد الكبد من الأعضاء الحيوية المهمة في الجسم، إذ يقع في الجزء الأيمن أعلى البطن. كذلك الأمر، يقوم الكبد بالعديد من الوظائف الاستقلابية الضرورية للجسم. مثل تخزين سكر الغلكوجين وتحريض تصنيع سكر جديد من مصادر غير سكرية. ولذلك، فإن التهاب الكبد الوبائي هو حالة تستدعي التدخل الطبي السريع لعلاجها. مع العلم يوجد أنواع عديدة من التهاب الكبد، سنتحدث عنها في مقالنا التالي.

أنواع إصابات الكبد

إن أكثر أنواع الإصابات الكبدية انتشارًا هو النوع الفيروسي، حيث تنتقل فيروسات التهاب الكبد المختلفة بطرق كثيرة وتسبب أنواعًا مختلفة من الأمراض. مثل إصابات الكبد A وB وC هي أكثر أسباب التهاب الكبد شيوعًا. ويوجد أيضًا التهاب الكبدD وE لكنهما غير شائعين نسبيًا. ومن الجدير بالذكر، يمكن أن يؤدي التهاب الكبد B وC غير الخاضع للرقابة إلى تليف الكبد وحتى سرطان الكبد.

التهاب الكبد A

التهاب الكبد A سبب شائع للتسمم الغذائي. عادة ما يتم تمريره من خلال الطعام أو الماء الملوث بطريقة ما بالبراز ، على الرغم من أنه يمكن أن ينتقل أحيانًا عن طريق الجنس أيضًا. إذا كانت لديك أعراض، فيمكن أن تشمل حمى منخفضة الدرجة. والشعور عمومًا بالتوعك ، والغثيان، وآلام البطن، والإسهال، واصفرار الجلد أو العينين، ويسمى اليرقان (وهو مرض مرافق وشائع مع الإصابات الكبدية). يتعافى معظم الأشخاص تمامًا من فيروس الكبد A في فترة زمنية قصيرة، ويصبحون محصنين ضد أي تشابكات مستقبلية مع الفيروس. (من حين لآخر، ستظهر نوبة ثانية من المرض بعد بضعة أشهر قبل أن يتحسن الشخص). لا يوجد علاج للالتهاب A، ولكن هناك لقاح فعال للوقاية منه، والذي يجب على الجميع الحصول عليه، خاصة إذا كنت مسافرًا إلى مناطق تعاني من سوء الصرف الصحي.

التهاب الكبد B

على عكس فيروس الكبد A، يمكن للفيروس الكبد B أن يسبب مرضًا مزمنًا وخيمًا يؤدي أحيانًا إلى تليف الكبد وسرطان الكبد. ينتقل هذا الفيروس عن طريق سوائل الجسم مثل الدم والسائل المنوي والبول واللعاب. تشمل طرق الإصابة الشائعة عمليات نقل الدم، والإبر المتسخة، ومن الأم إلى الطفل. يمكن لهذا الفيروس البقاء على قيد الحياة لأيام على الأدوات الشخصية، مثل فرش الأسنان وشفرات الحلاقة، لذلك من المهم عدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الآخرين.

التهاب الكبد C

لا يوجد لقاح ضد فيروس الكبد الوبائي C، ولكن هناك علاج له والذي يعتبر أحد التطورات الطبية الرئيسية في العقود العديدة الماضية. هناك أنواع فرعية مختلفة من فيروس  الكبد C، ولكن تنتقل جميعها بنفس الطريقة وذلك من خلال نقل الدم. ما يصل إلى 85٪ من الأشخاص الذين يصابون بفيروس الكبد C ينتهي بهم الأمر بالعدوى المزمنة، ويتعرضون لخطر الإصابة بسرطان الكبد وتليف الكبد، على الرغم من عدم وجود أي أعراض في المراحل الأولى من الإصابة. كما يعد فيروس الكبد C من أكثر الأسباب شيوعًا لتليف الكبد والسرطان الكبدية. ولكن في بعض الأحيان يُشفى المريض بعد عدَّة أسابيع من الإصابة.

علاج التهاب الكبد

    • التهاب الكبد A: في معظم الأحيان لا يتطلب هذا النوع من الالتهاب التدخل الطبي. إذ يمكن أن تزول الأعراض بعد فترة من حضانة الفيروس. عادةً يوصي الأطباء بالراحة عند الإصابة بهذا الفيروس. ويتوفر لقاح ضد التهاب الكبد A.

     

    • التهاب الكبد B: كحال التهاب الكبد A، لا يتطلب هذا النوع من الإصابة التدخل الطبي. لكن في حال تدهور حالة المريض، يوصي الأطباء بأخد مضادات فيروسية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يصف الطبيب تلك الأدوية لعدة أشهر إذ أن للفيروس B قدرة على الخمول والانتكاس في وقت لاحق. لذلك من المهم أخذ لقاح ضد هذا الفيروس، الذي يتكون من ثلاث جرعات متتالية.
    • التهاب الكبد C: يحتاج هذا الفيروس تقييم طبي لمعرفة مدى تطور الفيروس داخل جسم الإنسان. وفي حال الإصابة به يوصي الطبيب المريض بالراحة التامة. وأخذ عدَّة أنواع من المضادات الفيروسية، مع استمرارية إجراء التحاليل اللازمة من فترة لأخرى.

    في النهاية، ننصح دائمًا بعدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الغير. تفاديًا لنقل العدوى والمحافظة على النظافة الشخصية. ومراجعة الطبيب فور حدوث أي عرض مثير للقلق.