أسباب آلام الدورة الشهرية

كاتب مُشارك: مفيده عدنان محمد
عدد الزيارات 127
أسباب آلام الدورة الشهرية

هل تعانين أثناء الدورة الشهرية من آلام بطنية وآلام في أسفل الظهر والساقين؟ أتعلمين ماهي أسباب هذه الآلام المترافقة مع الدورة الشهرية؟ هل تعلمين ماهي المشروبات التي يمكن لها أن تخفف عنك هذه الآلام؟
لقد خص الله سبحانه وتعالى النساء بنعمة الأمومة. ولكي تكتمل تلك الهبة، فقد وهبها الرحم الذي تحتضن به جنينها تسعة أشهر. وفي كل شهر تتجدد بطانة الرحم، حيث يستعد الرحم لاستقبال البيضة الملقحة، لتصبح تلك البطانة فيما بعد هي المشيمة. حيث تمد المشيمة الجنين بالعناصر الغذائية له، كما وتخلصه من فضلاته عبر الحبل السري.
وإذا لم يحدث الحمل فإن بطانة الرحم تتمزق بعملية تدعى بالحيض أو الطمث، مترافقة بآلام مزعجة للمرأة، هي آلام عسر الطمث، كما وقد تستمر تلك الآلام حتى نهاية الدورة الشهرية. وسنطلعك سيدتي في هذا المقال على أهم أسباب آلام الدورة الشهرية، وكيف يمكنك تخفيف تلك الآلام، تابعي معنا القراءة.

ماهي الدورة الشهرية

هي مجموعة من التغيرات الطبيعية التي تحدث على جسد المرأة، والجهاز التناسلي بشكل خاص. وتترافق بالعديد من الأعراض التي تشعر بها معظم النساء. وتبدأ الدورة الشهرية بعمر من 12 الى 14 عامًا.
وهي عبارة عن منظومة متكاملة تهدف لتحضير الرحم لعملية الحمل، ويتحكم بتلك العملية المبيض الذي يتحكم بعمل الهرمونات الأنثوية في جسم المرأة بإشراف مباشر من الدماغ .
وفي بداية الدورة ترتفع هرمونات المرأة بشكل تدريجي، وتبدأ بطانة الرحم بالنمو تدريجيًا. وبحدود اليوم 12 لحد اليوم 15 يقوم المبيض بإطلاق البويضة، ويتزامن ذلك مع ارتفاع طفيف بحرارة جسم الأنثى. كما ترتفع بعض الهرمونات حيث تشعر المرأة بالنشاط والحيوية، وهذه المرحلة من الدورة الشهرية اسمها فترة الإباضة.
وإذا لم يحدث الحمل يرسل المبيض إشارة للدماغ يطلب منه إنقاص مستوى الهرمونات الأنثوية بشكل تدريجي. وتتأثر بطانة الرحم بالانخفاض التدريجي لتلك الهرمونات، حيث تتمزق بطانة الرحم الدموية معلنة بدء دورة شهرية جديدة.

كيف أحسب مدة الدورة الشهرية

تخطئ الكثير من النساء في حساب مدة دورتها الشهرية، حيث يعتبر علميًا اليوم الأول من الدورة الشهرية هو اليوم الذي تنزل فيه أول قطرة من دم الحيض. واسمها دورة شهرية لأنها تتكرر تقريبًا كل شهر، حيث تبلغ مدة الدورة الشهرية الطبيعية المنتظمة لدى معظم النساء من 28 يومًا إلى حد 35 يومًا.

ماهي أعراض عسر الطمث

  1. تحدث للمرأة مجموعة من التغيرات الجسدية والنفسية قبل حدوث الطمث، وهذه التغيرات هي:

    التغيرات الجسدية:

    • انتفاخ الثدي وتورمه وقد تشعر المرأة ببعض الألم إذا لمست ثدييها.
    • احتباس السوائل في الجسم ويظهر بشكل خاص في القدمين.
    • ظهور حبوب في الوجه.
    • تقلصات وآلام في البطن.
    • قد تشعر المرأة بالانتفاخ مترافقًا مع بعض الأعراض الهضمية كالإسهال أو الإمساك.
    • صداع ودوار.
    • آلام في أسفل الظهر و الساقين.
    • إعياء وتعب وإرهاق.

    التغيرات النفسية:

    • تصبح المرأة أكثر حساسية، وقد تشعر بالعدوانية تجاه الآخرين.
    • اضطرابات النوم كالقلق.
    • الشعور ببعض الاكتئاب أو الحزن.
    • تغير الشهية والميل لأكل الأصناف كثيرة السكر.
    • تقلبات في المزاج والشعور بالتوتر.
    • صعوبة في التركيز على العمل.
    • نقص الشهوة الجنسية.

أسباب آلام الدورة الشهرية

  1. إن السبب الشائع والأهم للآلام المصاحبة للعسر الطمث هو التقلصات التي يقوم بها الرحم، حيث تتمزق بطانة الرحم، ويقوم الرحم بدفعها إلى الخارج، وهو سبب لا يدعو للقلق لأنه طبيعي جدّا. ولكن هنالك بعض الأسباب الأخرى التي تزيد من حدة آلام الدورة الشهرية ومنها:

    • الضغوط النفسية قد تسبب ارتفاع شدة الآلام التي تشعر بها المرأة.
    • التدخين من الأمور التي تزيد حدة الآلام الشهرية.
    • استعمال اللولب والذي قد يزيد من حدة آلام الدورة الشهرية.
    • بعض الاضطرابات مثل متلازمة المبيض متعدد الكيسات حيث يترافق بآلام شديدة غير محمولة.
    • بطانة الرحم الهاجرة، وبعض الأورام الليفية في الرحم تترافق بآلام شديدة أثناء الدورة.
    • مرض التهاب الحوض نتيجة بكتيرية منقولة جنسيًا.
    • عنق الرحم الضيق، حيث يعيق خروج بطانة الرحم ويسبب الضغط على الرحم.

كيف يمكن تقليل آلام عسر الطمث

    • تناول المشروبات الدافئة مثل البابونج والنعناع.
    • ممارسة الرياضة بانتظام وباعتدال مثل رياضة المشي.
    • استخدام كمادات الماء الساخنة على البطن، أو القيام بحمام دافئ يمكنه أن يقلل من آلام الدورة الشهرية.
    • الاهتمام بنمط التغذية، واتباع نظام غذائي غني بالعناصر الغذائية، والابتعاد عن المشروبات الغازية والوجبات الجاهزة.
    • محاولة الاسترخاء، والابتعاد قدر الإمكان عن مصادر التوتر.
    • تناول مسكنات الألم مثل السيتامول.
  1. عزيزتي المرأة تقلقي بشأن تلك الآلام المصاحبة لدورتك الشهرية، حيث تعتبر آلامًا طبيعية تدل على قيام جسمك بعمله بشكل صحيح، كما أنها تزول بمجرد انتهاء الحيض لديك. ولكن إذا لاحظتي أن تلك الآلام تتزايد، وتعطلك عن القيام بمهامك. أو تحصل خارج أيام حدوث الحيض أو اقترابه، وتترافق مع حدوث نزيف شديد يستمر لأكثر من 7 أيام، أو شعرانية. عندها عليك مباشرة الاتصال بطبيبتك وإعلامها بتلك التغيرات، وقد تطلب منك مراجعتها لكي تطمئن على وضع الرحم لديك.