أدوية لعلاج الإقلاع عن التدخين نهائيا

عدد الزيارات 118
أدوية لعلاج الإقلاع عن التدخين نهائيا

إدمان التبغ والنيكوتين هي الأمور الشائعة والمنتشرة حالياً خاصةً لدى الشباب من الرجال والنساء، ويُرجع سبب الإدمان إلى عدّة عوامل أهمها الاعتماد النفسي والفسيولوجي على مادة النيكوتين وأسباب اجتماعية أخرى، ولا شك أن الإقلاع عن التدخين بحاجة إلى إرادة قوية وتصميم على التوقف عن التدخين ولكن في بعض الأحيان قد نحتاج إلى تدخل دوائي للمساعدة في رحلة الإقلاع عن مادة التبع وهذا ما سنناقش في المقال  التالي الأدوية التي توصي بها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) والتي تضمن لنا عدم الانتكاس والعودة إلى التدخين مرة أخرى.

 

 

 

 

.

 

 

ب

الفارينيكلين أو الكانتيكس

  1. هو دواء موصوف لمساعدة الأشخاص على الإقلاع عن التدخين. وهو يعمل عن طريق التدخل في مستقبلات النيكوتين في الدماغ، وله تأثيران:

    يقلل من المتعة التي يحصل عليها الشخص من التدخين.

    يقلل من أعراض انسحاب النيكوتين.

    بالنسبة للأشخاص الذين يحاولون الإقلاع عن التبغ غير المُدخَّن، أظهرت العديد من الدراسات أن الفارينيكلين يمكن أن يزيد من فرصهم في الإقلاع مقارنة بعدم تناول أي أدوية على الإطلاق على الأقل على المدى القصير.

    طريقة الاستخدام: ابدأ  في تناول الفارينيكلين قبل شهر إلى أسبوع تقريباً من يوم الإقلاع عن التدخين،  خذها بعد الوجبات  مع كوب كامل من الماء، زد الجرعة اليومية خلال الأيام الثمانية الأولى التي تتناولها.  إذا كنت تعاني من مشاكل في الجرعات العالية، فيمكن استخدام جرعة أقل أثناء محاولتك الإقلاع عن التدخين.

    عادة  يُعطى الفارينكلين لمدة 12 أسبوع، من المهم مواكبة أنظمة الدعم الأخرى خلال هذا الوقت ولعدة أشهر على الأقل بعد الإقلاع عن التدخين مثل الجلسات العلاجية. أخبر طبيبك عن أي حالات طبية وحساسية لديك قبل البدء في استخدام الفارينيكلين وأيضاً في حالات الحمل.

الآثار الجانبية للفارينكلين

  1. تضمنت الآثار الجانبية التي تم الإبلاغ عنها ما يلي:

    • غثيان.
    • التقيؤ.
    • صداع الراس.
    • صعوبة في النوم أو أحلام غير عادية أو السير في أثناء النوم.
    • إمساك.
    • غازات.
    • تغيرات في الذوق.
    • طفح جلدي.
    • نوبات اختلاج.
    • مشاكل قلبية أو الأوعية الدموية.
    • تغيرات في المزاج أو السلوك  مثل الاكتئاب والهلوسة  والأوهام والعدوانية  والإثارة  والقلق والذعر  أو حتى الأفكار الانتحارية.

    تحدث إلى فريق الرعاية الصحية الخاص بك حول ما يمكن توقعه أثناء تناول هذا الدواء  وماذا تفعل إذا لاحظت أنت أو الآخرون آثاراً جانبية محتملة لم نذكرها، تأكد من إخبار مقدم الخدمة الخاص بك إذا كنت قد عانيت من قبل من الاكتئاب أو مشاكل الصحة النفسية الأخرى  أو إذا بدأت في الشعور بالاكتئاب أو لديك أفكار حول الانتحار.

البوبروبيون

  1. وهو مضاد اكتئاب يساعد في تقليل الرغبة الشديدة في تناول النيكوتين وأعراض انسحاب النيكوتين، إذ يعمل على مستقبلات موجودة في الدماغ لها دور في  الرغبة الشديدة في التدخين.

    طريقة الاستخدام: يعمل بروبروبيون بشكل أفضل إذا بدأ قبل أسبوع أو أسبوعين من الإقلاع عن التدخين، المقدار الدوائي الإعتيادي هو قرص أو قرصين من عيار 150 ملغ في اليوم.

المحاذير

  1. لا ينبغي أن يؤخذ هذا الدواء إذا كنت قد عانيت من قبل من:

    • النوبات الاختلاجية (يمكن أن تسبب النوبات أو تفاقمها).
    • تعاطي الكحول بكثرة.
    • التليف الكبدي.
    • إصابة خطيرة في الرأس.
    • مرض ثنائي القطب (الهوس الاكتئابي).
    • فقدان الشهية أو الشره المرضي (اضطرابات الأكل).
    • يجب أيضاً ألا تتناوله إذا كنت تتناول المهدئات أو تناولت مؤخرًا مثبط أوكسيديز أحادي الأمين.

الآثار الجانبية للبوبروبيون

  1. الآثار الجانبية المُبلغ عنها بوبروبيون:

    • جفاف الفم.
    • انسداد الأنف.
    • صعوبة النوم والكوابيس.
    • التعب والوهن العام.
    • إمساك.
    • غثيان.
    • الصداع.
    • ارتفاع ضغط دم.
    • الشعور بالاكتئاب أو القلق أو الهياج أو العدائية أو العدوانية أو الإثارة المفرطة أو النشاط المفرط أو الارتباك   أو وجود أفكار انتحارية.

    إذا كنت تستخدم البوبروبيون  فاتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا شعرت بالاكتئاب أو بدأت في التفكير في الانتحار وتأكد أيضاً من السؤال عما يمكن توقعه أثناء تناول هذا الدواء  وماذا تفعل إذا لاحظت أنت أو الآخرون آثاراً جانبية محتملة أخرى لم نذكرها.

    يمكن أن يسبب البوبروبيون تفاعلات دوائية؛ لذا يجب عدم استخدامه مع بعض الأدوية أو المكملات الغذائية الأخرى

نورتريبتيلين

  1. هذا دواء قديم مضاد للاكتئاب يساعد في تقليل أعراض انسحاب التبغ، لقد وجد أنه يزيد من فرص النجاح في الإقلاع عن التدخين عند مقارنته بأولئك الذين لا يتناولون أي دواء،  عادة ما تبدأ من 10 إلى 28 يوماً قبل أن يتوقف الشخص عن التدخين للسماح له بالوصول إلى مستوى مستقر في الجسم.

    يعاني بعض الأشخاص من آثار جانبية مثل: سرعة ضربات القلب  وعدم وضوح الرؤية  وصعوبة التبول  وجفاف الفم والإمساك وزيادة الوزن أو فقدانه وانخفاض ضغط الدم عند الوقوف أو ما يُعرف بإنخفاض الضغط الانتصابي ويمكن أن يؤثر الدواء على قدرة الشخص على القيادة أو تشغيل الآلات ولا يمكن استخدام بعض الأدوية معه مثل مضادات الاكتئاب الأخرى.  تأكد من أنك تعرف كيفية تناوله وكيفية التخلص منه عندما تكون مستعداً للتوقف عن استخدام الدواء.

لُصاقات النيكوتين

  1. وهي عبارة عن لصاقات توضع في الجلد وتقوم بتحرير النيكوتين ببطئ على مدار اليوم ولا تحتاج إلى وصفة طبية لاستخدام ها وتمتاز أنها مديدة المفعول إذ تساعد الشخص على التحكم برغبته في التدخين ومع الوقت تساعد في الإقلاع عنه وهنا يجب الحذر من عدم استخدام هذه اللصاقة في حال وجود حساسية جلدية أو أمراض جلدية أخرى مثل الأكزيما.

خاخات النيكوتين

  1. وهي عبارة عن محاليل تحوي على مادة النيكوتين يمكن للمريض استخدامها عن طريق الأنف إذ تزود الجسم بكميات متوازنة من مادة النيكوتين وتساعد في تقليل الرغبة والشهية الشديدة للتدخين.

    طريقة الاستخدام: يمكن بخ السائل كل يوم صباحاً في الأنف أو حسب الحاجة اليومية دون وجود أي مشاكل والانتظار لمدة ربع ساعة لتخفيف أعراض انسحاب النيكوتين الشديدة.

    الخاتمة.

    حاولنا في مقالنا السابق عرض أهم الأدوية التي تساعد في الإقلاع عن السجائر والتدخين وتبقى طلب المساعدة والإرادة هما الأساس والجوهر في رحلة الإقلاع عن مادة التبع.