آلام الدورة الشهرية

آلام الدورة الشهرية. هي تشنجات حادة تصيب المرأة أثناء الحيض، وذلك محاولةً من الرحم لطرد الدم المتجمع فيه. وهذه الآلام هي السبب الأكثر شيوعًا لمراجعة النساء لعيادات الأطباء. وتحدث هذه الآلام بشكل خاص عند المرأة وقد تستمر لعدة سنوات بعد أول دورة طمثية. وإن هذه الآلام تختلف في شدتها من آلام خفيفة إلى آلام شديدة تمنع المرأة من ممارسة نشاطاتها اليومية. وهنا عزيزتي القارئة إذا تساءلت عن آلية حدوث الألم تابعي معنا.

آلية حدوث آلام الدورة الشهرية

تحدث آلام الدورة الطمثية نتيجة افراز هرمون البروستغلاندين الذي تنتجه بطانة الرحم أثناء فترة الطمث. وهو يعتبر مسؤولًا عن انقباض الرحم وحدوث آلام الدورة الشهرية. إلا إن زيادة إفراز هذا الهرمون قد يكون مسؤولًا عن الآلام الشديدة التي تحدث لدى بعض النساء.

أنواع آلام الدورة الطمثية

آلام أولية: وأكثر ما تحدث هذه الآلام خلال السنوات الأولى للدورة الشهرية، وغالبًا تحدث عند النساء بين عمر 20 إلى 24 سنة. ويعود سبب هذه الآلام إلى خلل في التوازن الهرموني، وتزول الآلام بالعادة بعد حدوث التوازن في افراز الهرمونات. وهنا لا نجد مشاكل مرضية في الجسم تسبب هذه الآلام.

  • آلام طمثية ثانوية:تكون هذه الآلام غالبًا ناجمة عن اضطرابات جسدية مختلفة مسؤولة عتها.

أسباب عسر الطمث

أكثر ما تحدث هذه الآلام في السنوات الأولى من حدوث الدورة الشهرية وأهم أسبابها:

  • الالتهابات الحوضية: تعتبر من أهم الأسباب لحدوث الألم أثناء الطمث، وخاصة أن الالتهابات تزداد في فترة الطمث بسبب اتساع عنق الرحم.
  • كذلك إن الأورام الحميدة في منطقة الحوض، مثل كيسة المبيض، والورم الليفي في الرحم، وسلائل عنق الرحم، كلها قد تسبب هذه الآلام.
  • كما إن وجود خلايا في الحوض تعمل بشكل مشابه لخلايا بطانة الرحم، من الممكن أن تسبب هذه الآلام.
  • وأيضًا إن استعمال اللوالب كوسيلة لمنع الحمل يؤدي إلى آلام شديدة في بداية تركيب اللولب.
  • كما أن وجود تشوهات في الرحم قد تكون السبب في هذه الآلام.
  • وقد يحدث عسر الطمث أيضًا بعد العمليات الجراحية، مثل الخزعة المخروطية أو الاستئصال المخروطي.
  • وأحيانًا تحدث آلام الطمث بعد المعالجة بالأشعة أو بعد إجراء الخزعة من بطانة الرحم.
  • كذلك لا نستبعد أن تكون زيادة حساسية المرأة لهرمون البروستاغلاندين السبب في ذلك.

أعراض الدورة الطمثية

  1. إضافةً للألم المرافق للدورة الشهرية تعاني المرأة أتناء الطمث من الأعراض التالية:

    • قد نشكو من آلام في البطن.
    • وأحيانًا آلام في الظهر.
    • وتعاني أيضًا من آلام في الساقين والقدمين.
    • كذلك تعاني من الغثيان والقيء.
    • وارتفاع الحرارة أيضًا.
    • وفي بعض الأحيان تعاني المرأة من تعرق.

تشخيص آلام الدورة الشهرية

  1. إذا كانت آلام الدورة الشهرية شديدة، يبدأ الطبيب بالبحث عن الأسباب باتباع الاجراءات التالية:

    • الإيكو :وهنا يصور الرحم، والمبيضين، وعنق الرحم، وقناة فالوب وذلك للبحث عن سبب لهذه الآلام كالكيسات أو الأورام.
    • التصوير بالرنين المغناطيسي هو أكثر دقة من الإيكو، وهنا الصور تكون أكثر تفصيلًا.
    • منظار البطن إذ أن تنظير البطن يفيد في الكشف عن الالتصاقات، وكيسات المبيض، والحمل خارج الرحم.
    • كذلك ممكن الوصول إلى سبب الآلام باستجواب المريضة, والبحث عن الأسباب غير العضوية كالتدخين، أو الإفراط في تناول المنبهات  إلى غير ذلك.

علاج آلام الطمث

  1. لعلاج آلام الدورة الشهرية من الممكن أن نتبع إحدى الطريقتين التاليتين:

    • الطريقة الأولى: وهي الطريقة المحافظة أو غير الدوائية وهنا نقوم بالإجراءات التالية لتخفيف آلام الطمث:
        • قد تطبق أكياس الماء الساخن على البطن لتحقيق الاسترخاء ولكن يجب الحذر من الحروق.
        • إن القيام بممارسة الرياضة بشكل منتظم قد تخفف من آلام الطمث.
        • كما فد يلجأ الطبيب لتحويل تفكير المريضة عن الألم مثل التنويم المغناطيسي.
        • كذلك اعتماد نظام غذائي غني بالخضروات والفيتامينات.
        • وأيضًا يجب تناول المكملات على سبيل المثال فيتامين د وفيتامين ب.
        • كما أن العلاج بالإبر الصينية قد يخفف من الألم.
        • وقد يتم اللجوء إلى العلاج العصبي لأعصاب الحوض.
        • وأحيانًا يتم قطع أعصاب الحوض جراحيًا.
    • الطريقة الثانية: تتم باستعمال الأدوية مثل:
        • مسكنات الألم وخصوصًا مضادات الالتهاب اللا ستيروئيديةتستعمل في علاج آلام الطمث.
        • كما يصف الطبيب أدوية منع الحمل التي تحوي هرموني الإستروجين والبروجسترون التي تعطى سواء عن طريق الفم أو الحقن.

طرق وقائية للحد من آلام الدورة الشهرية

  1. من خلال بعض الإجراءات تستطيع المرأة التخفيف من آلام الدورة الشهرية أو حتى الوقاية منها وذلك عن طريق:

    • التخفيف من تناول المنبهات والمشروبات الكحولية.
    • كذلك الحد من تناول الملح والسكر.
    • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
    • ومحاولة الابتعاد عن التوتر النفسي لأنه يزيد تقلص عضلة الرحم وبالتالي يزيد الألم.
    • كما يجب على المرأة أخذ قسط كافي من الراحة خلال الدورة الشهرية.
    • الابتعاد عن التدخين.

    وختامًا عزيزتي المرأة بعد أن شرحت ما يهمك عن آلام الدورة الشهرية، أنصحك بوضع جدول وتسجيل وقت الدورة من كل شهر, كذلك تسجيل التغيرات و الأعراض المرافقة وذلك لمراجعة الطبيب عند الحاجة.